شيخ الأزهر يجبر فتاة على خلع النقاب

بسم الله الرحمن الرحيم

شهد المعهد الأزهري للبنات بمدينة نصر ، حادثة غريبة بطلها الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الجامع الأزهر
كان الشيخ في جولة تفقدية بين المعاهد . وخلال زيارته لمعهد البنات ، لاحظ وجود فتاة منقبة.
قال لها: لماذا النقاب وأنت بين أخواتك البنات . ثم إن النقاب عادة وليس عبادة ؟؟؟
وإقتنعت الفتاة وخلعت النقاب بالفعل .
حينئذ رد الشيخ آمال لو كنت حلوه شوية كنت عملت إيه ؟.

وتدخلت إحدي المدرسات قائلة : إن الفتاة تنفذ تعليمات دينها .

رد الشيخ : آنا آفهم في الدين أحسن من اللي خلفوك

القصة روتها الإعلامية لبني عسل في برنامج الحياة اليوم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تعليق المدون :

هذه طرفة جديدة من طرائف شيخ الأزهر والذى تعددت طرائفه ..بل هى كارثة وسوءة فى جبين الأزهر الشريف.

لن أتكلم عن النقاب وفرضيته أو عدم فرضيته فهناك علماء الدين هم أولى منى بذلك.

ولكن سأتكلم عن شيخ يتبوأ منصب جليل ولكن تصرفاته تسئ إلى هذا المنصب ..بالله عليكم

هل يصح أن يقوم الرجل بإيقاف فتاة ويطلب منها نزع النقاب عن وجهها  على مرآى ومسمع جمع من الرجال وبهذه الكيفية.

فأين أنت يارجل من الكاسيات العاريات ، ومن فنانات الفيديو كليب ، ومن محاربى السنة والدين والذين تطاولوا على على نبيك بل وإلهك ولم نسمع لك صوتاً.

ألن يحاسبك الله على كل هذا يوم الموقف العظيم ؟؟؟!!!

فماذا ستقول له ؟؟؟

وكيف بالله عليك يارجل تتفوه بمثل هذه العبارة البذيئة لمعلمة فاضلة .. وتقول لها أنا أفهم فى الدين أحسن من اللى خلفوك ….

حسبنا الله ونعم الوكيل .. ولك الله ياأزهر.

الشباب اليوم

بسم الله الرحمن الرحيم

لاشك أن عنصر الشباب هو عصب المستقبل فى كل أمة
والأمة المتقدمة تقيس قوتها بحجم شبابها وقدرتهم على العطاء
ومن المشاكل الكبرى التى قد تزعج هذه الأمم أن يكون شبابها
يعانون من أية صعوبات قد تعوقهم على دخول معترك الحياة
ولا ننسى صيحة ( ريجان ) الشهيرة ( أمة فى خطر)عندما
صدرت تقاريرتوضح تدنى مستوى الشباب الأمريكى فى
الرياضيات والعلوم عن الشباب فى اليابان ..وتمت تعبئت
كل مؤسسات الدولة من أجل إيجاد حل ومخرج لهذه المشكلة
الكبرى والتى تهدد الأمة الأمريكية ومن وجهة نظر هؤلاء لأنها
أصبحت فى خطر ….!!!!!

ولو طبقنا هذا المنظور على شبابنا … ماذا سيكون الوضع؟؟
هل سنجد من يصيح محذراً أننا أمة فى خطر….؟؟؟!!!!!
أم أن الوضع عندنا تعدى مرحلة الخطرإلى الموات ….؟؟!!!!

ومن سخريات القدر أن تقارير الأمم المتحدة ومؤسساتها
تقول أن المنطقة العربية هى أغنى المناطق امتلاكاً لعنصر
الشباب على مستوى العالم .. وأنها قوة جبارة لو أحسن استغلالها
وأن هؤلاء الشباب هم مستقبل المنطقة العربية…..!!!!
وبنظرة واقعية لوضع الشباب فى المنطقة العربية نجد
عملية اغتيال منظمة وبإصرارلاغتيال هؤلاء الشباب
اغتيالاً معنوياً ونفسياً واجتماعياً و مادياً، لحساب قلة اشتهت
حب الشهوات.. وتملكتها شهوة السلطة وسيطرت عليهم فكرة
أن الشباب هم الخطر الذى يهدد سلطتهم وسطوتهم فأعطوهم

تعليماً .. لايعمل على تنمية وتطوير قدرات هؤلاء الشباب
فيخرجون من مرحلة التعليم .. ليصدمون بواقع البطالة المؤلم
لاحاضر ولامستقبل .. ولايجدون من يشعر بهم أو يمد لهم يد العون

لايجدون سوى التجاهل واللامبالة ، وقيادات لايعنيها من الأمر شيئاً
شباب ضائع محطم ، وفريسة سهلة لكل صائد هذا هو واقع مستقبلنا
حالك الظلام لأننا نعيش فى كهوف الديكتاتورية المظلمة الظالمة.

اتكل على الله واشتغل رقاصة

بسم الله الرحمن الرحيم

رجال يمتهنون الرقص الشرقي في مصر وينافسون الراقصات الشهيرات

أولاً أرجو أن تلتمسوا لى عذراً لكتابتى هذه التدوينة

لقد ترددت كثيراً فى كتابتها ثم أخيراً قررت الكتابة من منطلق

من رأى منكم منكراً فليغيره ..وإذا كان الرفض بالقلب هو أضعف الإيمان .. فأعتقد أن الرفض بالقلم والكلمة أكثر قوة وأفضل من الصمت وترك الساحة أمام الفاسدين والمفسدين لنشر الرذيلة فى مجتمعاتنا بدعوى الفن وحرية التعبير والتنوير وما إلى ذلك من كلمات براقة ..وهى كالسم الزعاف

يعيش شباب الأمة فى أزمات طاحنة وأشدها البطالة وإغلاق أبواب الرزق الحلال فى وجوههم .. منهم من استسلم للعزلة والاكتئاب

ومنهم من توجه للإدمان ومنهم الذى توجه لمحاولات فاشلة للهجرة خارج البلاد فكان مصيرهم المحتوم الموت غرقاً .. وحرم عليهم حتى شرف نيل الشهادة بفتوى مفتى البلاد

ولكن لم أكن أتصور أو أتخيل أن يصل الأمر إلى الشباب للعمل راقصة فى الملاهى الليلية والفنادق السياحية .. هذا ماحدث مع كل الأسف والشعور بالخزى والعار والحزن على شباب الأمة البائس المحطم

لقد انتشرت فى الآونة الأخيرة ظاهرة اشتغال الشباب فى منهة الرقص الشرقى .. واستخدام اسماء مستعارة أنثوية

واسمحوا أن أقدم لكم مقتطفاً من حديث صحفى مع أحد هؤلاء

اسمه المستعار ( سمسم ) سمسم يقول : “مهنة الرقص الشرقي ليست بالسهلة وإنما تحتاج إلى ليونة ومرونة جسدية عالية بالإضافة إلى الإحساس العميق بالنغم والموسيقى، وهذه أشياء تفوقنا فيها نحن الشباب

وهذا ( تيتو )… إن العمل في هذه المهنة كان أمرا مشينا لأهله واخوته ورفضوه تماما، خاصة في البدايات الأولى، فيقول : “عملت في العديد من المهن الحرة وذلك لكوني حاصل على دبلوم صناعي، مثل السباكة وفي مصنع للملابس وفي محل قطع غيار سيارات والسمكرة وفي النجارة، لكني اكتشفت في النهاية أن هذه المهن لا تدر علي دخلا يكفيني للحياة وليس لمجرد الطموح للزواج، وتكوين اسرة والاستقرار”.:

ويتابع ( تيتو ) حديثه قائلاً:”أنا لا ارتدي (سالوبيت) يبين تفاصيل الجسم مثل لاعب الباليه، فأنا ارقص بالجلابية البلدي واربط عليها حزام قماش، ولا يظهر من جسدي شيء، كما ان جسد الرجل ليس به أي مقومات لاثارة الفتن مثل جسد النساء.

حسبنا الله ونعم الوكيل

والأغرب أن هؤلاء وجدوا من يشجعهم من حاملى مشاعل التنوير والفن الذى سيقود الأمة إلى مصاف الأمم المتقدمة لأن الفن هو الطريق إلى الرقى بالمجتمعات

ويقول أحدهم : إن الرقص فن مقدس ، لقد كان أجدادنا الفراعنة يتعبدون للآلهة بالرقص فى المعابد ويمكنكم التأكد من الرسومات والنقوش على المعابد ..!!!!!

ويقول أحد التنويريين : إن هؤلاء المتأسلمين يريدون أن يعودوا بنا إلى عصور الصحراء والبداوة .. وأبداً لن نعود وسنستمر فى طريق التنوير والحضارة.

ياأمة كانت خير أمة لقد تجمدت الدموع فى عينى.

bookmark bookmark bookmark bookmark bookmark bookmark bookmark

www.ur-star.com ur-star!

حرب الخنازير

بسم الله الرحمن الرحيم

https://i0.wp.com/www.rtv.gov.sy/archive/docs/Image/6666666666.jpg

فى التدوينة السابقة تكلمت عن أهمية شبكة النت كاختراع عظيم يمكن الاستفادة منه فى أمور ونواحى شتى تمثل جوانب إيجابية تعود علينا بالنفع وأهم المنافع تحطيم القيود والحدود التى فرضت علينا نحن أبناء الوطن الواحد

وتزامن مع هذا الوقت ظهور مرض أو وباء لعين أثار الرعب والفزع فى أقطار الأرض وجوانبها ألا وهو ماسمى( انفلونزاالخنازير) ولم أكن أتوقع أن تتحول الشبكة إلى ساحة معركة بين المسلمين من جانب والمسيحيين من جانب آخر فى معركة أطلق عليها البعض ( حرب الخنازير).!!

البعض من المسلمين أظهر فرحاً وسعادة بظهور هذا المرض فى الخنازير هذا الحيوان الأثير لدى المسيحيين واعتبروه إعجازاً من الله تعالى ليثبت صدق الإسلام فى تحريم لحم الخنزير

كما أظهر البعض شماتة فى تفشى المرضى فى أهل الغرب المسيحى

والمسيحيون اعتبروا هذا المسلك دليل تخلف من المسلمين الذين يعادون حيواناً خلقه الله مثل بقية الحيوانات

وكمااعتبروا أن الإسلام دين يشمت أبنائه فى موت الاخرين وهلاكهم

أشياء غريبة وعجيبة من الطرفين

أولاً بالنسبة للمسلمين ألم يسألوا انفسهم : هل نحن فى منأى من هذا الوباء أم أننا حوزنا على عهد من الله ألا يصبنا هذا الوباء..!!!

أليس فينا مسلمون يربون هذا الحيوان بل ومنا من يأكل لحمه ؟؟!!!

وهل نحن مسلمين كما يجب أن يكون المسلم .. أليس فينا من يحارب الإسلام بل منا من هم بسلوكياتهم عوناً للشيطان على الإسلام

فلماذا الاطمئنان والسكينة ؟؟!!!

وهل حقاً الإسلام يعادى هذا الحيوان ؟؟؟

أم كل مافى الأمر أنه حيوان خلقه الله تعالى لمهمة وهى تطهير الأرض من القاذورات والنجاسات حفظاً لحياة الإنسان

أى أنه يؤدى مهمة كلف بها من المولى عز وجل

ولماذا حرم الإسلام أكل لحمه ؟؟؟

لأن مع هذه المهمة أصبح لحمه غير مناسب للأكل من جراء مايؤدى من مهام ..قد تؤدى إلى إصابة الإنسان بالأمراض.

هل بالفعل يشمت المسلمون فى موت المخالفين لهم فى الدين ؟؟؟

قال الله تعالى :

((لاينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم فى الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين))

هذا كلام الله من لايقاتلنا وليس بيننا وبينهم عداء ولاقتال

نحن مأمورين بأن نحسن معاملتهم ونبرهم ونعاملهم بالعدل والإحسان

ليس فى الإسلام شماته لقد وقف النبى صلى الله عليه وسلم لمرور جنازة يهودى ..فقال له الصحابة يارسول الله : إنها جنازة يهودى .

ماذا كان الرد؟؟؟

قال صلى الله عليه وسلم : أليست نفساً خلقها الله تعالى؟؟

وهذا هو نبى الإسلام .. وهذا هو الإسلام

دين السماحة والبروالإحسان.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من نبضات قلمى السابقة :

لاإله إلا الله

إنهم يغتالون المستقبل ..!!!

وماتت النخوة .. وانهزمت النفوس

بل أصبحنا خارج إطار التاريخ.. !!!!

bookmark bookmark bookmark bookmark bookmark bookmark bookmark

www.ur-star.com ur-star!

مأساة زوجة اسمها خديجة

بسم الله الرحمن الرحيم

https://i2.wp.com/quran.al-islam.com/GenGifImages/Normal/290X330-0/42/49/1.png

واذا كانت العادات الجاهلية قد انمحت بانقضاء عهدها وبزوغ شمس الاسلام التى أضاءت طريق الحياة وأزالت كل التقاليد العفنة والعادات السيئة الا ان هناك بعض الرواسب المرة فى بعض المجتمعات البشرية وتلك الرواسب تتمثل فى تبرم بعض الناس واشمئزازه اذا جاءت له انثى
فلا يفرح لمقدمها كما يفرح للذكر ويستقبلها من اول وهلة على مضض ولا يقتصر الأمر عند هذا الحد فحسب بل أن البعض يتبرم بزوجته ويسئ معاملتها وكأنها بيدها شىء من الأمر مع أنها لاحول لها ولا قوة وفى دولة المغرب العربية الإسلامية حدثت مأساة يدمى لها الجبين وتتمزق لها القلوب وتبكى لها العيون بدلاً من الدموع دماً ألماً وحسرة .. ( خديجة)هى سيدة شابة بلغت من العمر 37 عاماً وأنجبت من البنات ثلاثة والرابعة كانت جنيناً فى أحشائها وأمام معايرة زوجها لها واتهامه لها بأنها عار عليه لأنها لاتنجب إلا البنات ومعاملته القاسية لبناتها  لم تجد هذه المرأة أمامها سبيلاً هى وبناتها إلا أن تقف أمام قطار مسرع لينهى مأساتها ومأساة بناتها وذهبت المرأة ضحية تحت عجلات القطار التى لاترحم والتى مزقتها هى وبناتها الثلاثة والرابعة التى مازالت جنيناً لم تر الحياة وقسوتها .. والأكثر قسوة أن الزوج عندما ذهب للمستشفى للتعرف على جثث وأشلاء زوجته وبناته الثلاثة قال بكل برود أعتقد أن هذه الأشلاء لزوجتى وبناتى
أى رجل هذا وأى حياة تلك
والأكثر مأساة أن مثل هذا الرجل بيننا كثيرون يعيشون فى ظلام الجاهلية لايعلمون أو يجهلون أنه لا يملك هذا الأمر الا الخالق القادر العليم الخبير الذى يفعل ما يشاء وحكمته العالية خفيت عن العقول انه سبحانه وتعالى له ملك السموات والأرض وما دام له ملك السموات والأرض وما دام له الملك فهو سبحانه يخلق ما يشاء ويهب من يشاء لمن يشاء فهو العليم بكل شىء وهو القادر على كل شىء ..
قال سبحانه فى كتابه الحكيم :
(( لله ملك السموات والأرض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء اناثاً ويهب لمن يشاء الذكور )) ..
والانسان العاقل الذى يؤمن بالله حق الايمان هوالذى يفرح للأنثى كما يفرح للذكر ويعلم أن فى ارادة الله وحكمته الخير كل الخير وأن هذا الأمر بيد الله تعالى وحده وهو على كل شىء قدير ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

آخر السطر

الإسلام يعانى من جهل البعض من أبنائه أكثر مما يعانى من كيد أعدائه

www.ur-star.com ur-star!