ماما أمريكا

https://i2.wp.com/www.hespress.com/_img/united_states_of_america.jpg
بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

لقد أصبح العالم قرية واحدة بالفعل .. ولم تعد هناك حواجز وفواصل
لقد سقطت بفعل التطور المذهل لتكنولوجيا الاتصال والثورة المعلوماتية 

وهذا ما يجب أن تعلمه النظم الحاكمة فى منطقتنا والتى مازال حكامها
يعيشون بفكر القرون الوسطى .

العالم كله من حولنا يتغير ويتحرر وينطلق خطوات إلى الأمام .. ونحن
نخطو خطوات وخطوات للخلف .. رافضين الخروج من كهوف الظلام
التى عشنا فيها قرون طويلة .. حتى أصبحت العيون لاتستطيع مواجهة الشمس .. شمس الحرية .

لماذا لايكون قرار خروجنا إلى الشمس وتنسم هواء الحرية قرارنا نحن
لماذا نعطى الفرصة لأمريكا وغيرها أن تفرض علينا هذا ..؟؟
وتظهرنا أمام العالم بأننا قطيع ضال .. يحتاج إلى راع ٍ يسِّير هذا القطيع
حتى يصبح اللجوء إلى واشنطن هو السبيل أمام الشعوب لنيل الحرية
بالضغط على حكوماتهم..



فلماذا تضع الحكومات نفسها فى هذه المواقف المهينة؟؟
لماذا لاتعترف بأن العصر تغير والمناخ تبدل والحرية قادمة قادمة
لماذا العناد والكبر..واللذان دائماً ماتكون عاقبتهما وخيمة. 

افتحوا الأبواب على مصراعيها.. للحرية

Advertisements
بواسطة محمد الجرايحي نشرت في سياسة

اتقوا الله فى أوطانكم

بسم الله الرحمن الرحيم
فى الدول التى تتمتع بالديمقراطية .. تمثل المعارضة مع الأغلبية جناحى الدولة التى بهما تنطلق إلى عنان سماء الحرية والتقدم والرقى
 أما فى بلاد ما يسمى بالعالم الثالث .. ونحن منها بالطبع
فالذين يطلقون على أنفسهم (( الأغلبية الحاكمة)) لايعترفون بالمعارضة
بل يصل بهم الأمر فى بعض الأحيان بالنظر إليهم على أنهم مجموعة من
الطامحين الحاقدين .. وأنهم أعداء النجاح .. وأعداء الوطن..
ويحاول البعض من سدنة الحكم
ترسيخ هذا الأمر فى عقلية الشعب .. ولكن ليس الشعب بقاصر ولابساذج
لتنطلى عليه هذه الأمور .. وهو يعلم أن من المفترض أن الكل
(( أغلبية )) و(( معارضة )) أبناء هذا الوطن ..
وأن الكل يعمل لصالح الأمة .
أما محاولات أهل الحكم  الدائبة للعمل على احجام المعارضة عن ممارسة حقوقها فى المشاركة الفعلية والفعالة  فهو الاجحاف بعينه ..
كيف يستقيم الأمر لأمة تريد التقدم والارتفاع إلى مصاف الأمم المتقدمة وهى
تعمل بنصف قدرتها .. وبفكر أحادى لايبدع .. لقد دخلنا فى قرن جديد والكل يعمل على أن يدخل هذا القرن بقوة .. وباستغلال كل طاقاته  .. فالكل يعمل فى واحد
فالمصلحة واحدة .. والوطن واحد .. فمابالكم ونحن مازلنا نصنف ضمن ما يسمى بالدول النامية ومع ذلك نريد ان نعيش تحديات القرن الجديد بجزء ضئيل من قدرتنا وبعقول ليس لديها جديد تقدمه أنظمة عفا عليها الزمان .. وبفكر القرون الوسطى.
وليس لديهم القدرة على مواجهة كل مايحيط بهم من تحديات
إن هؤلاء مغامرون .. يغامرون بمستقبل ومصير أمة ..ولايرون إلا أنفسهم
ولايعملون إلا لمصالحهم الذاتية .. ويصرون على التمسك بزمام الأمر
ويتشبثون بالحكم رغم فشلهم .. فهم يسيرون بنا من فشل إلى فشل
حتى صرنا .. فى مؤخرة الركب..
فإلى هؤلاء نقول : اتقوا الله فى أوطانكم…!!!!!
بواسطة محمد الجرايحي نشرت في سياسة

الشعب هو الحقيقة الوحيدة

 كل حاكم يبحث عن قوة تسانده وتدعمه وترسخ دعائم حكمه
وليس هناك من قوة تحقق لكل حاكم المساندة القوية التى يحتاج إليها إلا الشعب
وهذه حقيقة قد تغيب عن بعض الحكام إم جهلاً بأهمية هذه القوةأو بايحاء من بطانة السوء او قوى خارجية ..ولكن الحاكم الحصيف هو الذى يدرك اهمية الدعم الشعبى له..
فهى حقيقة جلية جلاء الشمس ولكن ضعفاء البصر والبصيرة هم الذين لايرون هذه الحقيقة ويولون الوجوه قبل الشرق مرة وقبل الغرب مرة اخرى ..

وهؤلاء الحكام يتجاهلون هذه القوة الجبارة المتمثلة فى الشعب المساند الحقيقى..ويطلبون العون ممن يظنون انهم خير معين وعلى الرغم من ان هذه القوى التى يتوجهون اليها طالبين العون والمعونة تتعامل معهم كدمى او قطع الشطرنج تحركها فيما يخدم مصالحها الشخصية وعندما ينتهى الدور المنوط بكل دمية تحرق لتأتى دمية جديدة وهكذا دواليك.

بواسطة محمد الجرايحي نشرت في سياسة