>الإخوان ….وأنا

>

بسم الله الرحمن الرحيم

كان الصراخ مدوياً فملأ سكون الليل ضجيجاً ودوياً أزعجنى أنا الطفل الصغير الذى لم تتعدى  سنوات عمره السابعة وأدخل الطمأنينة إلى قلبى صوت خطوات أبى رحمه الله  المتجهة إلى شرفة المنزل وسمعت صوت أمى رحمة الله عليها متسائلة عن مصدر الصوت وسببه
وجاء صوت والدى يحمل كلمة ظلت سنوات منقوشة فى ذهنى حاملة علامة استفهام حائرة : البوليس قبض على  ( يونس ) الإخوانجى…
كانت الكلمة غريبة ولم أسمعها من قبل ..ولكنها ارتبطت فى ذهنى بسمعة سيئة طالما أن البوليس قبض على صاحبها فهى كلمة خارجة عن القانون ..
الشيخ ( يونس) رجل طيب القلب محبوب من الجميع وخاصة نحن اطفال الحى فهو الوحيد الذى كان يسمح لنا باللعب أمام دكانه الصغيردون أن ينهرنا كما يفعل الجميع …
وظل السؤال فى ذهنى.. لماذا قبض عليه ( البوليس) ؟
وكانت الإجابة الحاضرة فى ذهنى لأنه ( إخونجى) ….
لم نعد نرى ابنه ( هشام ) صديقى الحميم .. ولم اعد أذهب معه إلى دكان الشيخ ( يونس) وفقدت قطعة ( البسبوسة)  عطية العم ( يونس) لنا…. لماذا اختفى ( هشام ) لا أعرف…
ولكن ظلت هذه الحادثة عالقة فى ذهنى وازدادت ضبابية الحدث عندما سمعت أهل الحى يقولون إن ( ناصر) يكره الإخوان..( ناصر) حبيبنا جميعاً وطالما يكره الإخوان لابد أن نكرههم جميعاً هذا كان تفكيرى.
ودارت الأيام واختفت الذكرى ..حتى عادت من جديد عندما سمعت معلم الفصل يخبرنا أن مباحث أمن الدولة ألقت القبض على  شقيق زميلنا ( فتحى) لذلك لم يحضر اليوم إلى المدرسة وحذرنا المعلم من الذهاب إليه أو محادثته لأن شقيقه المقبوض عليه من ( الإخوان) مرة ثانية تعود الكلمة وتختطف منى صديقاً آخر ..كنت فى المرحلة الإعدادية وفى عهد الرئيس( السادات) هل يكره  الإخوان هو الآخر ؟؟
كنت مدرساً حديث التخرج عائداً من فترة التجنيد وألتقيت به زميل دراسة كان لديه من الصفات  ما تجعله مقرباً من الجميع محبوباً ولم لا وهو يحسن معاملة الجميع خدوم طيب الخلق عفيف اللسان حلو الكلمات  وقويت الصداقة بيننا .
دعانى لمقابلته فى المسجد بعد صلاة المغرب وبعد الصلاة تعرفت على البعض من رواد المسجد وجلسنا فى درس دينى وتكررت اللقاءات وزادت العلاقة بينى وبين الجمع وخاصة أنهم كانوا جميعاً من سلك التعليم  ووجدت نفسى معهم فى رحلات خارج المحافظة وزيارات وحضور مناسبات وأفراح ولكنها بشكل مختلف الرجال فى مكان والنساء فى مكان وفى أحد الأفراح والذى كان يشرف عليه وينظم فقراته وجه كان بالنسبة لى فى ذلك الوقت جديداً وعرفته بعد ذلك فى محاضرة بنقابة المهندسين إنه ( وجدى غنيم) ووجدت نفسى بدون أن أشعر أو كنت أشعر ولكنى رغبت فى ذلك ..وجدت نفسى عضواً بجماعة الإخوان والتى كانت قبل ذلك سؤالاً حائراً ولكنى لم أجد هذا البعبع المخيف أو الفزاعة وجدت أناساً أحسبهم على خير ولاازكيهم على الله سبحانه.
أربع سنوات مرت وأنا معهم مع كل التحذيرات والخطر الذى يتهددنا فى كل لحظة وكل قت ولكنها مرت بفضل الله على دون ضرر بل باستفادة كبيرة وتغيير فى الفكر والنظرة للواقع وللحياة .
وعلمت والدتى بالخبرعن طريق أخى الذى أوشى بى وكانت صراخات الأم الحبيبة وصدمتها وقسمها على بأن اقطع علاقتى بهم تماماً
وإلا سوف تتبرأ منى ولن أكون ابناً لها ولم أجد أمامى سوى الانصياع لرغبتها فقد كانت كلمة ( الإخوان ) تثير الفزع لدى الجميع….
وبعدها قررت أن أكون سائراً فى اتجاه الدين والذى اخترته لنفسى ولكن من (منازلهم ) حتى لاأسبب لعائلتى ضرراً  من نظام غاشم لايرحم ..واتخذت من الكتابة سبيلاً وكانت فى اعتقادى أضعف الإيمان …!!!!!!!
لقد كانت صرخات زوجة الشيخ ( يونس) مازالت تدوى فى الآذان ليست اذنى وحدى ولكنها آذان المصريين جميعاً ولكن الغريب أنه منذ ثورة 25 يناير سكت الصوت ولم نعد نسمعه ..هل يظل هكذا صامتاً مدى الدهر … أم سيعود من جديد؟

Advertisements

57 تعليقات على “>الإخوان ….وأنا

  1. >انا ايضا اخى الفاضل ما زالت الفكرة عن الاخوان تخفينى مما سمعت وقرأتوجدت نفسى عضواً بجماعة الإخوان والتى كانت قبل ذلك سؤالاً حائراً ولكنى لم أجد هذا البعبع المخيف أو الفزاعة وجدت أناساً أحسبهم على خير ولاازكيهم على الله سبحانه.ربما نحن نعيش لكى نتعلم واعتقد اننا لا نحكم على الاخوان بالظاهر انا ايضا احاول ان افهمهم وافهم فكرهم ثم احكمتحياتى

  2. >اخي الفاضل لست اخوانيا ولا منضم لجماعات ولا احزاب ولااحب ممارسة عالم السياسة ولن انضم الي اي حزب او جماعةولكني رؤيتي لجماعة الاخوان المسلمين هم جماعة اسلامية معتدلة منهاجها الفضيلة وتساعد في الخير وازداد اعجابي بهم بعد الثورة في المناطق الشعبية حينما كانوا يساعدون اقسام الشرطة في استرداد المسروقات من سلاح وغيره وكان لهم دور فعال في المجتمع تحيتي اخيا

  3. >أستاذ محمد هي مراحل يقطعها الإنسان منا ويكتشف ما كان يجهله، وانا دائما مقتنع أن الأمور التي نسمع تكون مخالفة للواقع بنسبة 50 بالمئة، لهذا آمنت أن الأمر ما ترى لا ما تسمع. وهذا ما حدث معك حين كنت تسمع عن الإخوان وبعد ذلك عايشت ورأيت وفهمت.تبدلت الأوضاع الأن كثيرا ولم يعد الإخوان فئة قليلة يمكن أن يجعلوا منهم فزاعة مخيفة.نتمنى أن لا يعود الصوت إلى ما كان عليه من قبل، وأن تتوفر للجميع الحرية التي تكفلها لهم ما يسمى في عرف السياسيين بالديموقراطية.مع تحياتي أستاذي الكريم

  4. >الأخت الفاضلة: جايدا العزيزي نعم ..لقد عشنا فى ظل نظام سخر إعلامه وحملة مباخره فى تشويه كل المنافسين ولكن التجربة الفعلية وأشهد الله أننى لم اتعامل مع من هم أفضل منهم….تقبلى تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  5. >أخى الفاضل: سواح في ملك الله- بعد مرحلة الإخوان حاولت الانخراط فى حزب من الأحزاب فكان الوفد أول محطاتى ولكنها لم تطول ..ثم كان التجمع ولمدة يوم واحد فى الوطنى ولم أتحملهم.ثم مرحلة الابتعاد والاستقلالية والتى مازلت أعيشها حتى الآن….أشكرك أخى على مداخلتك الطيبةوتقبل تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  6. >أخى الفاضل: أبو حسام الدين لقد ظللت ولسنوات طوال أعيش فى كهف الخوف من الإخوان حتى سمح الله لى أن اعايشهم تلك الفترة والتى رغم قصرها كانت مؤثرة فى شخصيتى وفكرى ونظرتى للحياة والواقعنسأل الله تعالى ان تكون الحرية الحقيقية هى المظلة التى نعيش تحتها جميعاً وتجمعنا دون تفرقة أو تصنيفات.تقبل أخى تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  7. >:) انا عكسك تمام استاذي هههه منذ نعومة اظافري و انا بينهم الي مرحلة الاعدادية انفصلت عنهم لهوا و لعبا و كانت امي حزينه لبعدي عن الاخوان في تلك المرحلة التي تغير فيها سلوك و حديث الي ان حدث الي مشاكل فلم اجد اكثر منهم حرصاً علي في تلك المرحلة و سؤالاً عني فهنا قدرت هؤلاء الناس و حبهم لي و اكن لكل واحد منهم حبا شديدا فعدت و لم و لن انقطع عنهم بإذن الله و الحمد لله علي نعمه الاسلام و نعمه الاخوان

  8. >أخي العزيز محمد،السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،بارك الله فيك.. بحكم بعدي عن الساحة المصرية، لم أستطع أبدا أن احكم على الاخوان.. فمن ناحية، ترى سمعتهم سيئة في الإعلام، ومن ناحية تسمع كليمات جميلة عنهم أحيانا قليلة..ولكنك ساهمت في فض الغبار عنهم.. فجزاك الله خيراووفق كل المسلمين المخلصين الوسطيين أهل الصلاح والرحمة..

  9. >السلام عليكم هل يظل هكذا صامتاً مدى الدهر … أم سيعود من جديد؟((( وطوبى للغرباء )))مادام هناك حق وباطل خير وشر ظلم وعدل سيظل هناك اصوات تنادى ربها بالخلاص ورفع الظلم عنها هكذا الحياة وهكذا وعد الله للصابرين لازلت اقول ان الاعلام والنظام الفاسد قد نجح وبتفوق فى تشويه صورة الاسلاميين فى كل زمان فى عيون العامه والناس انا قريبة من فئات كثيرة بحكم ان عائلتى كبيرة وبها مختلف الافكار وتدور المناقشات الدينية الكثيرة فى محيطها لم اجد ابدا انسان منهم الا وذو فكر راقى واخلاق كريمة وطباع حميدة ربما نجد العنف من بعضهم لكن الدين ليس له شأن بهذا لكن هى طباع ضعف الشخصية تجعله لا يستطيع التخلص منها لكن السوى منهم تحب ان تجالسه وتناقشة فى كل المجالاتاتمنى من الله ان تعود الصورة الحقيقية للاسلاميين ليعم الخير بالبلاد … ففى الاسلام نجاة اشكرك استاذى الفاضل دمت بكل خير

  10. >المصوراتي يقول…:) انا عكسك تمام استاذي هههه منذ نعومة اظافري و انا بينهم الي مرحلة الاعدادية انفصلت عنهم لهوا و لعبا و كانت امي حزينه لبعدي عن الاخوان في تلك المرحلة التي تغير فيها سلوك و حديث الي ان حدث الي مشاكل فلم اجد اكثر منهم حرصاً علي في تلك المرحلة و سؤالاً عني فهنا قدرت هؤلاء الناس و حبهم لي و اكن لكل واحد منهم حبا شديدا فعدت و لم و لن انقطع عنهم بإذن الله و الحمد لله علي نعمه الاسلام و نعمه الاخوانــــــــــــــأخى الكريمأنا أغبطك لظروفك التى كانت افضل منى …..أخى أنا لم احاول ان ادعى بطولة لقد كتبت بكل صدقغما حدث فى محاولة متواضعة منى لكلمة حق.قد أكون تركت الإخوان ولكنى لم اترك الطريق لقد سرت فيه وحدى رغم كل المخاطر لم يكن معى أحد من الإخوان يدعمنى ويساندنى ويحمنى من الأخطار مثلك بل كنت فى مواجهة بدون مساندة لقد تم سحب جدولى الدراسى لأنى كنت أعلم طلابى الصلاة وأصلى بهم جماعة بالمدرسة ، وكنت اصدر مجلة أقوم بها وحدى من الجلدة للجلدة، وقد تم فصلى من كلية التربية بالدراسات العليا بسبب تمسكى بمبادئ وزملائى الآن يحملون درجة الدكتوراة / ظللت ممسكاً بالقلم وكتبت وانتقدت الحزب الوطنى والحكومة بل والرئيس فى عز المعمة على صفحات الوفد وجريدة الشعب ظللت على مدى عشرة سنوات أكتب وأمارس أهدافى على الشبكة العنكبوتية فى المنتديات والمدونات وكتاباتى شاهدة ودن أن يكون ورائى جماعة تساندنى.كان معى الله وكفى به من وكيلوالحمد لله على نعمة الإسلام الإسلام فقط

  11. >أخى الفاضل: المنشد أبو مجاهد الرنتيسي لايوجد اعتذار بين الأخوةحفظك الله ورعاك ويسر لك أمرك ..اللهم آمينتقبل منى خالص تقديرى ومودتى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  12. >أخى الفاضل الكريم: حمد العزري أولاً أرحب بك من جديد ضيفاً عزيزاً على صفحتىأخى: الإعلام كانت اداة بيد الحاكم يستخدمها كيفما شاء …والتضليل والتزييف كانت السمة الغالبة على هذا الإعلام المضلل ..حسب معرفتى ومعلوماتى لم يكن الإخوان بالصورة التى رسمها الإعلام وليس الإخوان فقط بل والسلفيون أيضاً الغالبية منهم نماذج طيبة وقد يكون هناك قلة من فرط تمسكهم بمبادئ الدين نظنهم متطرفون….ونسأل الله العفو والعافيةوتقبل أخى خالص تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  13. >الأخت الكريمة: أم هريرة (lolocat) نعم الإعلام كان له الدور الأساسى فى تشويه صورة الإسلاميين بل والإسلام ونجاحه سببه أن معظم المصريين يتخذونه مصدراً وحيداً للمعلومة ….ونسأل الله تعالى أن تتغير هذه المنظومة وتكون فى صف الخير والصلاح للأمةاللهم ىمينوتقبلى سيدتى تقديرى واحترامىوبارك الله فيك وأعزك

  14. >هذا المصوراتى الظريف حب يظهر بطولة على حسابك استاذى فاظهر مراهقة فكرية وكان عارا على الاخوان من حيث اراد ان يكون داعما وانا من حكم معرفتى بك استاذى اعتذر لك عما بدر من هذا المصوراتىتلميذك / شادى

  15. >استاذي الجليل بتحية الاسلام احييكهذا هو تعليقي فيكفينا ان نكون مسلمين لنكون كلنا اخوانتحياتي

  16. >في ظل سياسة شرف الجديدة وتصريحه بأنه لا حوار مع متظاهرين قنا وتكليفه لوزير الداخلية بالتعامل معهم بالقوة بالرغم ان استبعاد المحافظ الجديد هو مطلب شعبي لمسلمين واقباط وكل فئات قنا هذا يدل على ان ذلك العصر لم يولي وان الثورة لم تنجح كل ما هنالك اننا استبعدنا ديكتاتور في 11 فبراير لنحمل ديكتاتورا جديدا على الاعناق ديكتاتور مستعد بالتضحية بارواح طاهرة في سبيل محافظ كان ضابط امن دولة فاسد العهد لم يولي والثورة لم تنجح فقد كان مبارك يقول بلسانه ادعو للحوار يقولها بلسانه ولا يفعلها اما الديكتاتور الجديد قالها صريحة لا حوارربما اخطأ القنائيين بقطعهم للسكة الحديدية لكنهم من حقهم ان يحتجوا وان يختاروا محافظهم الجديد اليس ذلك الديمقراطية من حقهم الا تكون محافظتهم مجرد كوتة تحياتي واشكرك

  17. >انها الفزاعة قديماومازال هناك فزاعة بعد ثورة 25 يناير ولكن حضرتك تعلم من أين تأتى..وربنا يهدى

  18. >أخى الكريم : قلم رصاصالرجل يعبر عن رأيه وأنا لم اجد اى غضاضة فى ذلك على العكس أنا سعيد بتعليقه …وعموماً أشكرك على غيرتك الحميدةبارك الله فيك وأعزك

  19. >شهر زاد يقول…استاذي الجليل بتحية الاسلام احييكهذا هو تعليقي فيكفينا ان نكون مسلمين لنكون كلنا اخوانتحياتيـــــــــمرحباً بك سيدتى الكريمة والمبدعة الراقية بعد غيابنعم سيدتى ليس هناك أفضل من مظلة الإسلام تجمعنا جميعاً بدون تصنيفات….أشكرلك مداخلتك الطيبةوبارك الله فيك وأعزك

  20. >أخى الفاضل: د/ مصطفى سيف لم يصل لعلمى هذا التصريح …وإذا كان قال هذا فأعتقد أنه جانبه الصواب ومن الممكن ان يؤدى هذا إلى مايحمد عقباه…..أخى : مازال بيننا وبين الديمقراطية بون شاسعولكن بعزيمة أبناء مصر الفولاذية التى ادهشت العالم سنصل إلى الديمقراطية الحقة بمشيئة الرحمن…تقبل أخى خالص تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  21. >أخى الكريم : Dr Ibrahim للأسف مازال هناك من يستخدم هذا الأسلوب رغم أن الأيام اثبتت فشله ولكنهم لايتعلمون ….أشكرك أخى الكريموتقبل خالص تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  22. >بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله:السلام عليكم اخانا الكريم الاستاذ محمد..:بارك الله بك وبارك لك..وجزاك خيرا..من يعرف الاخوان لا يشك انك متأثر بهم ,,, فهذه الحكمه وهذا الهدوء وهذا العطاء لا يكون الا من رجل احتك باناس على خلق..,وفوق ذلك هداية الله تعالى والجد والاجتهاد والصبر على اتباع طريق الحق..انا مثلك بنيت ديني الذاتي وسرت في هذا الطريق منذ نعومة أظفاري ..اتبع الوسط واحترم كل مسلم مؤمن عامل متواضع..لا اصفق لاي متنطع فديننا هو الوسط..وهو الخير للانسانيه..بارك الله فيك اخي الكريم.. وهنا لو تسمح لي وبعد إذنك وليس دفاعا عن الاخ المصوراتي الذي لا اعرفه الا قليلا..ولكني ارى انه قصد بجملته (عكسك تماما (استاذنا)..انه هو ترك الجماعه بنفسه بينما امه حزنت لذلك عكسك انت اصريت على الجماعه فنهرتك امك)بالطبع هو لا بد ان يفسر كلامه خاصة اننا نرى هنا هجوما عليه ,,من قبل اخ آخر انتصر لك وكأن المصوراتي هاجمك لا سمح الله..رغم ان المصوراتي افتخر بانك استاذ للجميع وهذا اعتراف بفضلك..لا ارى داعي للصراع ان كان الجميع مسلمين مؤمنين..وهذه هي طامتنا الكبرى..حيث تجد ان الجماعه تصبح جماعات, والافراد المتحابين يصبحون اهواءا شتى ..لاسباب واهيه ليست من الشرع في شيءبالطبع حضرتك اب للجميع ولا اشك انك ستضمهم جميعا تحت جناحك بحكمة الاب وحرص المربي الفاضل العاقل..بوركت اخي الكريم على شهادة الحق التي اوردتها في زمن الفتن والتشويه المتعمد من اعداء الامه..اخوكابن الايمان

  23. >السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهأقدم اعتذارى لك أستاذى والأخ / المصوراتىعلى اندفاعى فى تعليقى وارجو تقبل اسفىتلميذك / شادى

  24. >من معرفتى المتواضعة جدا أن من شوه سمعة الاخوان من خرج من تحت عبائتهم أو من عباءة الاسلام كأمثال الجماعات المتشدده كالتكفير والهجرة والجهاد والشوقيين والــ .. ما أكثر الاسماء التى خرجت ..فلو كانت الجماعات توحدوا فقط على عبادة الله والسير على سنة رسوله لما كانت هناك كل هذا الخلط وكانت الامور تسير طبيعية محمد بك .. كلنا مرت بنا نفس الظروف تقريبا .. تحياتى صديقى العزيز

  25. >مش عارفة شو اعلق .. بس طبعا في الاول وفي الاخير مفيش حد فينا مافيش في عائلته او أحد اقاربه او حتى اصدقائه ميوله اخوانجية .. وطالما انه الاختلاف لا يفسد للود قضية ،، فلا بأس ، كل شخص حر في انتمائه ، ثم ما يميز الاخوان هو ميلهم للدين وتحكيمه في أمورهم ,, ولكن على طريقتهم الخاصة ..وهم أحرار .. " فاختلاف الأئمة رحمة " كما نعلم .. وكل واحد يتبع الاسلام من منظوره الخاص .. بس انا استغربت من رد الاخ شادي على المصوراتي بصراحة .. ولكن اعتذاره منه شيء جميل وفعل شجاع لانه المصوراتي لم يقصد مافهمه الاخ شادي والذي تسرع في حكمه عليه .. ربنا يبعد عنا شر التخوين والتكفير .. فمن ليس معي فهو ضدي !!

  26. >الأستاذ الفاضل محمد الجرايحي تصادف نزول مقالي عن الإخوان في توقيت هذا البوست الراقي عنهم.طبعاً وجهة نظري مختلفة تماماً عنك حيث أنني عاشرتهم منذ نعومة أظافري بسبب أن عائلتي من جهة والدي من أعضاء الجماعة المنتظمين أما من جهة أمي فينتمون إلى جماعة التبليغ ، لكن فكر الإخوان الديني كان الأقرب لي فكنت من محبيهم دون أن أنتظم في جماعتهم درءاً لوجع الرأس و المشاكل حتى اصطدمت بما صدمني و أفقدني توازني لفترة أفقت بعدها لأشق طريقي بعيداً عن أي جماعة أو فكر حيث الفكر الأرحب و الإسلام بمفهومه الشامل الذي يخلو من أي عصبية أو تحزب لتيار أو جماعة ، و بدعوته السمحة و أصبحت أجد في ذلك ميزة حيث مساحة الرؤية بالنسبة لي أشمل و و أوسع من المساحة الضيقة التي كنت أنظر من خلالها سابقاً. كلامي قد لا يعجب البعض لكن هذه وجهة نظري و هذه تجربتي

  27. >أخى الكريمالسلام عليكمبتقول إنك من الإخوان كده على الملأ ومش خايف :)؟؟؟؟ربنا يبارك فيك .. فى الحقيقة كثير من المصريين تربوا على الخوف من الإخوان أو بغضهم وربما لا يعرفون سببا لهذا إلا أن السلطة الحاكمة تعاديهم وتضطهدهم فإذا سالتهم لماذا أنت ضد الإخوان رأيته يردد ما تقوله عنهم الجرائد التى تتحدث بلسان حال الحاكم دونما اى تجربة تعامل مباشر معهم .. بالنسبة لى كان أبى رحمه الله شيخ أزهرى وكان يعرف الكثير منهم من بلدته فى صعيد مصر ولهذا كان يحبهم وإن لم ينضم إليهم فتربيت وفى ذهنى صورة إيجابية عن الإخوان من خلال كلام أبى رحمه الله .. عندى صورة قديمة له مع عدد من المشايخ منهم الشيخ محمد الغزالى رحمه الله الذى أحبه جدا .. أحتفظ بهذه الصورة وأعتز بها للغاية .. وأشفق على الإخوان وأتعاطف معهم لأنهم مسلمون تعرضوا للكثير من الظلم والحروب وعانى معم أولادهم وزوجاتهم .

  28. >السلام عليكم ورحمته وبركاتةأخي وأستاذي محمد الجرايحيوأخيرا فتحت الصفحة عندي وفك الضغط عنهاأستاذي الغالي مع اني ليس لي اي تطلعات او فكرةالى الاخوانوادعوا من الله ان نتوحد كعرب ومسلمين بدون اي مسميات شعارنا السلام والأنسانية والى مايحب الله ويرضىتلميذتكمدمـ الغربة ــوع

  29. >بوست اكثر من رائع يا استاذ محمد واسمحلى اقول ان كلنا ذاك الرجل …شخصيا نفس اللى مريت بيه انا مريت بيه مع اخلاف الاسماء ومع انى لم انخرط لهذه الدرجة … وانا مثلك لى اصدقاء كثٌر من اعضاء الاخوان المسلمين واحبهم جميعا ولهم وكما قلت صفات تجعلهم محبوبين من الجميع وللاسف سياسة الاقصاء والتخوين التى كانت منمهج الحزب اللاوطنى افزعت الكثير منهم وجعلتهم فى دائرة اعتقد انهم ليسوا من اهلها على الاطلاق اعتقد واتمنى انه ان شاء الله مش هنسمع الصوت دا تانىواشكر قلمك المبدع

  30. >سيظل هذا الدين محارباً في كل وقت لانه الدين الحق ..ولكن ينتصر في كل مره ..لاادري سر العداء في مصر وسوريا ولبنان والاردن من الاخوان المسلمين وهل كلمة مسلم مرعبه لهذا الحد..احمد الله ان عشنا في بلد دستوره القران وهو شريعته لانخاف ولانظلمتقديري لك..

  31. >أخى الفاضلدائماً ما كنت أعتقد أن كلمة أخوان كلمة سيئة فكل ما كنت أعرفه عنها هو أن من ينتمون للأخوان ملاحقين أمنياً حتى تعرفت أيضاً على أصدقاء ينتمون للأخوان فلم أجد فيهم "سوء السمعة" ولم أجدهم ذلك البعبع الذى أرعبنا بل على النقيض تماماص معظم من تعرفت عليهم أشخاص ودودة لطيفة مهذبة.شكراً لك أخى وتقبل تحياتى.

  32. >أخي الكريم محمدالسلام عليكم و رحمة الله و بركاتهجزاك الله خيرا على هذه التدوينة الرائعة أرجعت بها ذكريات الماضيو الظاهر ان الإخوانجية كما نسميهم عندنا لهم نفس التاريخ ..تقبل تحياتي

  33. >صحيح أستاذ محمد الإخوان عانوا كثيراً ولكنهم صمدوا ولم يتراجعوا عن هدفهم النابع من عقيدة اسلامية قويةاعجنى طرحك والأسلوب الذى طرحت به الفكرةبارك الله فيك

  34. >لم اشك في حديثك الصادق لنا و ليست هذه بطولة مني او منك و انا لم اقصد هذا القصد انما هذه مسئولية و حمل و ساحاسب عليه يوم العرض علي الديان فقط لا غير والحمد لله و كفي علي نعمه الاسلام 🙂

  35. >السلام عليكمصراحة أخي محمد تأخرت هذه المرة في التعليق متعمدا… أحببت أن أتعرف على ردود الأفعال تجاهها… فوجدت أن أفكار القراء تجاه الإخوان لم تخرج كثيرا عن نفس الأفكار المنتشرة في المجتمع.. وبنفس النسب تقريبا..!* فهناك من يؤيد الإخوان بحرارة.. وهذا غالبا اقترب منهم وعرف منهجهم متخليا عن قيد التأثر بأخلاق أشخاص معينة..* وهناك منهم من يكرههم بوضوح.. وهذا غالبا تجده لم يعرفهم إلا من خلال مزاعم أعدائهم (وأقربهم النظام السابق وإعلامه الخرب) وهذا ما ستجد مظاهره في تكراره للتهم المعلبة التي مللنا من تكرارها بالنص في الإعلام والصحافة غير النظيفة.. رغم أنه لو أتعب نفسه قليلا بالقراءة في أدبياتهم أو الاستماع إلى ردودهم سيجد إجابة واضحة لكل شيء!!!* وهناك من يتعاطف معهم لمجرد أنهم تم التنكيل بهم من السلطان.. ولا مانع عنده من تشجيعهم نكاية في ذلك السلطان..!* وهناك من يتحفظ في الحديث عنهم (وفي حديثه مرارة لا تخطؤها العين) من تجربة شخصية سيئة مع بعضهم.. وهذا – في ظني- أخطأ مرتين: مرة حينما وضعهم في مصاف الملائكة التي لا تخطئ (لمجرد أنهم دعاة إلى الله).. ومرة عندما لم يخرج عن نظرته الضيقة الناتجة عن صدمته الشخصية مع بعض الأشخاص وتغاضى عن عشرات من حسني الخلق المحيطين به أيضا من الإخوان..!!* وهناك صراحة من يحيرني رد فعله (وقد قابلت هذه الفئة كثيرا) وهو ذلك الذي يحاول طوال الوقت أن يبرر عدم انتمائه إلى أي جماعة إسلامية (الإخوان أو غيرها) بحجة أن لهؤلاء نظرة ضيقة بعيدة عن رحابة الإسلام (!!!!!!!).. رغم أن هذه الجماعات لم تضيق الإسلام، فهي فقط تحاول أن تفيد الإسلام بأفضل شكل ممكن من خلال الفوائد الجمة للعمل الجماعي المنظم.. ذلك الذي ينظم الجهود ويمنع تضاربها وينسق بينها ويوظف الجهود الفردية ويقوي الفرد على نفسه الأمارة بالسوء (من خلال الصحبة الصالحة).. وقوة وكفاءة العمل الجماعي بالنسبة للعمل الفردي من البديهيات العقلية التي نراها في كثير من أوامر الإسلام التي لا تؤدَّى إلا جماعةً.. ونراها حتى في تكتلات وتحالفات أهل الباطل دائما لمواجهة أهل الحق.. ورغم كل ذلك فلم أجد منذ منتصف التسعينات تلك الجماعات التي تكفر المجتمع وتفترض في نفسها أنها هي الفئة الناجية من بين المسلمين.. وحتى عندما كانت موجودة فقد رفضها المجتمع ولم يقبل أفكارها… إذن فتعدد الجماعات في الدعوة إلى الله كتعدد الأحزاب في العمل السياسي وكتعدد المذاهب في الفقه.. لكل منهم أسلوبه وطريقته واجتهاده للوصول إلى نفس الهدف لكنه لا يقصي الآخرين ولا يفترض نقصا في بقية المجتمع.. ذلك أنه ليس كل فرد في المجتمع فردا في جماعة دعوية أو عضوا في حزب أو طالبَ علمٍ متمذهب!!!!…………………………..أما عن تجربتك الشخصية أخي محمد فهي تجربة الكثيرين بالفعل.. وأشكرك على نقلها بهذا الوضوح.. وسعيد بإشراكنا معك هذه الذكريات العزيزة…صدقني استفدت جدا من هذه التدوينة أخي الكريم..آسف.. صدعت دماغك.. تحياتي وتقديري الدائمين.

  36. >اخيراااااااشهد الله اني احب الاخوان المسلمين وزاد حبي لك وتقديري اكثر اخي محمددائما هنا حتى وان لم اعلق اخي محمدودي واحترامي

  37. >أخى الفاضل: ابن الإيمان أشكرلك هذه المداخلة الطيبة منكوأعلم أن الأخ : المصوراتى ..لايقصد شيئاًولقد احترمت رأيه كثيراً.وبالنسبة للأخ : قلم رصاصهو اعتذر واعترف بأنه كان مندفعاً وكل هذه أمور لايمكن أن تفسد علاقاتنا كأخوة.وتقبل تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  38. >أخى الكريم: master.ms سعدت بتواجدك من جديد هنا على صفحتىأخى نسأل الله تعالى أن تتوحد كل الجماعات على هدف واحد يصب فى مصلحة مصرنا وألا يكون سبباً فى تفريق كلمتنا..اللهم آمينوأشكرلك أخى مداخلتك الطيبةبارك الله فيك وأعزك

  39. >الأخت الكريمة: وجع البنفسج أشكرلك هذه المداخلة الطيبة والقيمةوأحييك مشاعرك النبيلةتقبلى تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  40. >أخى الفاضل: أ/ محمد محمود عمارة تجربتك ووجهة نظرك لهما كل التقدير والاحتراموأشكرك أخى على هذه المداخلة القيمةتقبل خالص تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  41. >سبحان الله ….اخافونا من الأخوان وظلت فزاعة عشنا بها سنينا ولازلنا مع الاسف نخافهم بل ونخاف السلف ونخاف هؤلاء وهؤلاء وكأننا بلا عقول تفكر …..ظل هذا سنوات ولكنه لن يدوم ولله الحمد بعدما انكشفت الغمة عن مصر والمصريين أخي ….لقد أجبت في سؤال على الفيس بوك …هل سانتمي إلى حزب ما أو حركة ما فقلت لا سأقرا عنهم و أتابعهم ولكنني لا أحب أن اقول أنا أنتمي لهذا الحزب أو ذاك فأنا أحب دوما ان أقول أن مسلمة موحدة امضي على ما جائني من أوامر في كتاب الله وسنة نبيه و أتبع السلف الصالح ….جزاك الله أخي محمداحترم كثيرا الشيخ وجدي غنيم وكم أتمنى أن نراه في مصر مثما عاد شيخنا القرضاوي منذ عدة أشهر

  42. >الأخت الكريمة: أنا حرةوأعتقد أنهم اليوم فى حال غير الحال وأتمنى ان يستثمر هذه الظروف بصورة طيبة تظهر الوجه الحقيقى الذى طالما تعرض للتشويه….وأشكرلك مداخلتك الطيبةوتقبلى تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  43. >الأخت الكريمة: دمـ الغربة ــوع الحمد لله أن انتهت هذه المشكلة وعادت تعليقاتك تنير صفحتى من جديد ..وهذا أسعدنى كثيراًوأشكرلك تواصلك الكريموتقبلى خالص تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  44. >أخى الفاضل: حمدى جعوان أتمنى معك ألا يعود هذا الصوت من جديدمصر اليوم فى حاجة لجهد كل الأبناء على مختلف طوائفهموأن يكونوا جميعاً يداً بيد وعلى قلب رجل واحد …شرفت بتعليقك الطيبوتقبل تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  45. >الأخت الكريمة: بوح القلم وهذا شىء نغبطكم عليه ونتمنى أن يأتى اليوم الذى يحكمنا فيه شرع الله ..فهو ماشرعه الخالق للمخلوق وهل هناك من يتفهم أحوال المخلوق سوى الخالق ؟!!!!أشكرلك سيدتى تعليقك الطيبوتقبلى خالص تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  46. >أخى الفاضل: الحسينىأعتقد أن كل من اقترب من مبادئ الدين لابد أن تؤثر عليه فما بالونا بمن عايشها ويعيش بهاولانزكى أحداً على اللهتقبل أخى تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  47. >الأخت الكريمة: أم علىالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتههى ذكريات أعتقد أن الكثيرين عاشها مثلى ….مصطلح ( الإخوانجى) كان يجرى على لسان الأباء هم الآن إخوان ….هههههههههتقديرى واحترامى لك وللأسرة الكريمةحفظكم الله وأعزكم

  48. >الأخت الكريمة: أم عبد الرحمن نعم هم عانوا كثيراً ومثلهم التيار الإسلامى السلفى وإن كان الإخوان نالوا النصيب الأوفر…..وأشكرك سيدتى على إطرائك الطيبوتقبلى خالص تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  49. >أخى الفاضل: أستاذ ماجد القاضىأشكرلك هذا الاهتمام الطيبوهذه المداخلة الطيبة والقيمةوإطرائك الطيب الكريموتقبل أخى خالص تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  50. >أخى الفاضل : عزيزأحيي زيارتك العطرة وكلماتك الصادقةوأكيد تشرفنى زيارتك ومتابعتكوتقبل أخى خالص تقديرى واحترامىبارك الله فيك وأعزك

  51. >سيدتى الكريمة: كلمات من نور سنوات والإعلام يصب غضبه وحقده على التيار الإسلامى وجعل منه فزاعة حتى تصور الناس أن اليوم الذى يأتى فيه الإخوان والتيار الإسلامى للحكم سيكون يوماً مرعباً ومزعاً..وأعتقد أن على الإخوان والتيار الإسلامى عموماً أن يعمل على إزالة هذه الصورة بالعمل الطيب والحكمة والموعظة الحسنةونسأل الله تعالى أن يجمع المصريين جميعاً على قلب رجل واحد….أشكرلك سيدتى تعليقك الطيببارك الله فيك وأعزك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s