>كلمة ونص: مشروع سيغير وجه مصر

Advertisements
بواسطة محمد الجرايحي نشرت في 1

>مشروع سيغير وجه مصر

>

بسم الله الرحمن الرحيم

*فكرة مشروع سيغير وجه مصر للأبد شق قناة تصل نهر
الكونغو بأحد روافد نهر النيل
بالسودان و خاصة في ظل العلاقات المميزة بين مصر و الكونغو فنهر الكونغو ثاني
أكبر نهر في العالم من حيث الدفق المائي بعد نهر الأمازون حيث يلقي هذا النهر
بما يزيد عن ألف مليار متر مكعب من المياة في المحيط الأطلنطي حتي أن المياة
العذبة تمتد إلي مسافة 30 كيلو متر داخل المحيط هذا بخلاف وجود شلالات لتوليد
الكهرباء تستطيع توليد كهرباء تكفي القارة الأفريقية كلها و قد طلبت الكونغو
المساعدة من مصر و لكن هناك إستجابة ضعيفة و لذلك نحتاج إلي قيادة وطنية تسعي
في هذا الطريق و سوف تكون هناك إستجابة أكيدة من الكونغو و عند شق هذة القناة
تستطع مصر و السودان الحصول علي كميات هائلة من المياة و حسب الحاجة و إمكانية
التحكم فيها و بذلك نستطيع التخلص من مشكلة أثيوبيا ودون التفريط في حصتنا في النيل.*
*استاذ دكتور نادر نور الدين استاذ الموارد المائيه كليه زراعه جامعه القاهره* 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصلتنى على الإيميل من الأستاذ / – سيد أمين 
شاعر وصحفى عربى مصرى …….

* نتمنى أن نعرف من المتخصصين الوطنيين مدى جدية هذا المشروع ، ومدى إمكانية تنفيذه

>الرئيس فى محطة الأتوبيس

>

بسم الله الرحمن الرحيم




لا
أعتقد ان هناك عربيا واحدا .. من الخليج الثائر ..الى المحيط الهادر ..لم
يصبه الهم والغم.. وركبته الكأبة على ما آل اليه حال الأمة .
أين روح الاسلام ؟أين نخوة العروبة ؟ أين؟ وأين؟ و أين ؟؟؟؟؟؟
كيف وصل بنا الحال الى هذا المنحدر الشديد؟؟؟
هل يعقل أن أكثر من مائة وخمسين مليونا من العرب يقفون موقف الذل والهوان أمام ( كيان شيطانى ) لايزيد على خمسة ملايين نسمة!!
هل يعقل ان تدنس أراضينا بأقدام الجبناء ولا يوجد من يحرك ساكنة ؟؟ولاأعتقد أن هناك عربيا واحدا لم يسأل نفسه عن السيب..
لقد ألقى نفس السؤال على احد اعضاء هذا الكيان الصهيونى فى حوار صحفى مع احد الجرائد الأجنبية ..هل تعرف ماذا قال ؟؟ 
لقد كان السؤال ..متى تخشى اسرائيل من العرب ؟!!!
– الاجابة :عندما نجد رئيسا عربيا سابقا يقف بين عامة شعبه ينتظر الأتوبيس !!!!!! هل قرأت الاجابة جيدا ؟؟ هل فهمت ماذا يقصد ؟؟
على الرغم من السخرية الواضحة فى اجابته و لكنه يقدم لنا السلاح الذى به
نستطيع القضاء على هذا الذل والهوان .. انها الديمقراطية .. نعم
الديمقراطية الحقة التى تجعل هناك رئيسا عربيا ولو واحدا يحمل لقب (سابقا)
..وتجده يقف آمنا وسط عامة الشعب ليركب معهم ( الأتوبيس) يالا السخرية
الواضحة ..وقد يتسأل البعض . وهل يعقل أن يقدم الخصم الى خصمه السلاح الذى
يقضى عليه به ؟؟
ولن أجيب على هذا السؤال الوجيه ولكن ساترك ( موشى ديان ) هذا الصهيونى النجس يرد على هذا التساؤل !!!!!
يقول :(موشى ديان ) فى أحد تصريحاته بعد حرب 5 يونيه1967..:ان العرب أمة لاتقرأ .. واذا قرأت لا تفهم ..واذا فهمت لاتفعل !!
الى هذا الحد ياموشى ديان ..الى هذا الحد وصل رايكم فى أمة العروبة .. فى
أمة الاسلام … التى أول ما أنزل الله عليها من القرآن كان ( اقرأ ) …
هل قرأتم ماسبق ؟؟ هل فهمتم ؟؟فماذا انتم فاعلون ؟؟؟


>إلى أصحاب العقول فقط

>

بسم الله الرحمن الرحيم


الشريعة الإسلامية شريعة ربانية
تتميز بالشمول فهى نظام حكم ودستور دولة ومنهج حياة ونظام أمة
.. بها استطاع (( محمد )) صلى الله عليه وسلم – النبى الأمى _ أن يحقق حلم البشرية فى المدينة الفاضلة
على أرض الواقع وليس فى القراطيس والكتب والأحلام
.. واستطاع أن يجعل من حفنة من البدو رجالاً
أبدعوا حضارة من أزهى الحضارات الإنسانية وأعلاها فى التاريخ
.. ووصلوا بهذا المنهج الربانى إلى قمة المجد والسيادة والرفعة آخذين بيدالبشرية من دهاليز الظلام إلى آفاق النور والطهارة.
. و من هذا المنطق أنصف العقلاء شريعة الإسلام
..وأسوق لكم بعضاً مما أقر به أساطين الفكر ومن ابناء الحضارة الغربية
.. قال العلامة (( ساتيلا نا )) : أن فى الفقه الإسلامى ما يكفى المسلمين فى شريعتهم إن لم نقل ما يكفى الإنسانية كلها
.. ويقول دكتور (( هوكنج )) : أن فى نظام الإسلام استعداداً داخلياً للنمو وأنى أشعر بأنى على حق حين أقرر أن الشريعة الإسلامية
تحتوى بوفرة على جميع المبادئ اللازمة للنهوض .
ويقول القانونى الكبير ((فمبرى )) : موجهاً كلامه لنا نحن معشر المسلمين
.. (( إن فقه الإسلام واسع إلى درجة أننى أعجب كل العجب
كلما فكرت فى أنكم لم تستنبطوا منه الأنظمة والأحكام الموافقة لزمانكم وبلادكم )) !!
عندما أعلن المفكر الفرنسى (( روجيه جارودى )) إسلامه
.. أصاب العجب والدهشة الأوساط الثقافية والفكرية
ليس فى أوروبا فحسب بل عالمنا الإسلامى أيضاً
.. ولكنه أطفأ نار الدهشة بقوله :
(( لقد وجدت بعد بحث طويل أن دين الإسلام
هو الدين الوحيد الذى يخاطب عقلى)).
.وتقول المستشرقة الفرنسية (( أوديت بينى)) :
إن الإسلام هو العلاج الوحيد لكل الأمراض والمشكلات
التى تفشت فى المجتمعات الأوروبية
.. وأن الحضارة الإسلامية هى التى يجب أن نستمد منها
رقينا وحضارتنا على مر الأزمان.
ويقول : (( أوجست كونت )) : :
إذا كان لابد من دين للبشرية فلن يكون هذا الدين إلا الإسلام ))
.. هذا شرع الله فأرونى ماذا شرع الذين من دونه ؟ ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون !!
ــــــــــــــــ
لحظة من فضلك:فى ألمانيا توفيت سيدة عجوز فى الثانية والسبعين من عمرها دون أن يكتشف أحد وفاتها .. وبعد ثلاث سنوات .. نعم بعد ثلاث سنوات من موتها فى بيتها اكتشف أمرها بمحض الصدفة .. مما دعا التليفزيون الألمانى إلى دعوة الناس إلى التراحم كما يفعل أهل الشرق (( وطبعاً يقصد بأهل الشرق المسلمين )) .. وهذا يذكرنا بحديث النبى ( صلى الله عليه وسلم ) : قاطع رحمه فى النار … فما أرحم قيم الإسلام بمجتمعاتنا وما أحرا نا بالتشبث بهذه القيم ودعمها حتى لايصل الأمر فى مسيرة التغريب العلمانى إلى الوصول لما وصل إليه الغرب من قطع للرحم وعقوق للمسنين !!!!
الحمد لله الذى جعلنى من المسلمين

>هذا رجل أحترمه

>

بسم الله الرحمن الرحيم

هل تعرفون هذا الرجل ؟
إنه الزعيم المصرى ( محمد فريد ) والذى تسلم راية الكفاح الوطنى بعد وفاة الزعيم ( مصطفى كامل) .
محمد فريد ..كان رجلاً يعمل على أرض الواقع أكثر مما يتكلم ، وكان يعمل على تفعيل أفكاره وآرائه
ورث عن أبيه ثروة ضخمة أنفقها على بكرة أبيها من أجل قضية استقلال الوطن حتى مات فقيراً معدماً فى الغربة هناك فى أوروبا على أحد أرصفة ألمانيا لأنه لم يجد مالاً يشترى به الدواء حتى  أن جثمانه وجدت أسرته صعوبة فى إعادته للوطن لنقص المال حتى قام بذلك تاجر من الشرقية على نفقته الخاصة.
زعيم حقيقى ..دخل السياسة غنياً من أجل إيمانه بقضية وطنه وخرج منها فقيراً معدماً ونحن فى زمان يدخل معظم الساسة فيه إلى الساحة فقراء معدمين ويجدون ويكدحون من أجل جمع المال بالمليارات  من دم ولحم وعظم هذا الشعب الكادح ، أو أثرياء يحاولون بسطوة الثروة طمس الهوية والعقيدة وفرض الأفكار المريضة عنوة وغصباً…
هذا الرجل كان مؤمناً بأن الاستقلال يستوجب شعباً متعلماً فأنشأ المدارس الليلية فى الأحياء الشعبية وكان من يقوم بالتدريس بها أعضاء حزبه من المحاميين والأطباء والمهندسين والمعلمين  وغير ذلك من رجالات الوطن المخلصين  وكان هذا على نفقته الخاصة.
وكذلك وضع لبنة إنشاء النقابات العمالية ..ألم أقل لكم أنه كان يعمل بجد وإصرارعلى أن تتحول أفكاره  على الأرض واقعاً ملموساً ومؤثراً ولايكتفى بالكلام والخطب الرنانة.. وسخر ماله وجهده وحياته من أجل كل ذلك واستطاع أن يبث الروح من جديد فى جسد
الأمة المنهك وكان من نتائج جهده ان قامت أكبر الثورات الشعبية  ضد الاحتلال فى سنة 1919 م من ثمرة جهده وكفاحه …
ندعو الله آملين أن نجد فى المرحلة القادمة فى حياة مصرنا الحبيبة ساسة من طراز ( محمد فريد) لايبخلون بكل مايملكون من أجل هذا الوطن.

>من أروع ماقرأت

>

بسم الله الرحمن الرحيم




موسى عليه السلام هو كليم الله
أتت إليه امرأة وقالت له ادعو لي ربك أن يرزقني بذرية فكان موسى السلام يسال الله بان يرزقها الذرية
وبما إن موسى عليه السلام كليم الله كان يقول الله له يا
موسى
أني كتبتها عقيم
فحينما أتت إليه المرأة قال لها سيدنا موسى لقد سالت الله لك فقال
ربي لي يا موسى إني كتبتها عقيم
وبعد سنه أتت إليه المرأة تطلبه مره أخرى أن يسال الله أن يرزقها
الذرية فعاد موسى وسال الله لها الذرية مره أخرى
فقال الله له كما في المرة الأولى يا موسى إني كتبتها عقيم
فاخبرها موسى بما قاله الله له
وبعد فتره من الزمن أتت المرأة إلى موسى وهي تحمل طفلا
فسألها سيدنا موسى طفل من هذا الذي معك فقالت انه طفلي رزقني الله به
فكلم موسى عليه السلام ربه يارب لقد كتبتها عقيم
فقال الله جل وعلا يا موسى كلما كتبتها عقيم قالت يا رحيم
كلما كتبتها عقيم قالت يا رحيم
فسبقت رحمتي قدرتي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هذه القصة من أروع ماقرأت ..ومن أكثرها تأثيراً فى حياتى
فيها بشائر رحمة المولى عزوجل وكيف أن الإلحاح فى الدعاء
يمكنه أن يغير القدر ..كلما تملكتنى شدة قلت ( يارحيم ) وكلى يقين بالاستجابة
ودائماً ما أجد سحائب رحمة المولى تتنزل تشرح الصدور وتزيل الهموم
يارب :: الحمد لله أننى لك عبداً ..والحمد لله أنك لى رباً
كفاني عزا ان تكون لي ربا وكفاني فخرا ان اكون لك عبدا انت لي كما احب فوفقني الى ما تحب