تم نقل المدونة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخوة الأحبة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد تم نقل المدونة على الرابط التالى

ttp://mhg2000.blogspot.com


فى انتظاركم هناك

وأرجو من الأخوة الكرام الذين يضعون رابطاً للمدونة أن يعدلوه على الرابط الجديد وجزاكم الله خيراً

أخوكم فى الله

محمد الجرايحى

متى الشفاء من هذا الوباء الفتاك المهلك ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخوة الأحبة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد تكالب علينا الأعداء ، ويجمعهم هدف واحد القضاء على هذه الأمة ..منذ البعثة والإسلام محارب وحتى يومنا هذا ..لقد نالت الأمة من الضربات والمؤامرات ماإذا نزل بغيرها لفنت وانتهت ؛ ولكن بفضل الله تعالى ..مازالت الأمة قائمة ، قد يكون نالها االإعياء والمرض ..ولكنها أبداً لن تموت .

وأشد الأعداء وطأة ..هم أبناء جلدتنا
لقد نجح العدو فى استغلال البعض من المرضى والمصابين بداء الشهرة وحب المال والأضواء الزائفة ليصنعوا منهم أداة حادة قاسية يغرسونها بكل قسوة فى قلب الأمة العليل.

فترى هذا ينادى بفتح الأبواب على مصراعيها للحرية الشخصية المطلقة
وهذا يهتف بإسقاط الكهنوت الإسلامى ممثلاً فى علماء الأمة المخلصين
وهذه تصرخ منادية بحقوق المرأة وانقاذها من سطوة الإسلام المتزمت

وهناك من أخذهم التيه والعته لأبعد مدى ..فشكك فى آيات القرآن والسنة المطهرة
ووجدنا على شاشات الإعلام من يقدم رؤى جديدة وأفكار مريضة يريد أن يهدم بها الثوابت
ويحطم القواعد بكل سفه وغرور وجرأة على الحق لم نعهدها فى أشد الأعداء عداوة

منذ أيام قلائل وعلى شاشة محطة فضائية طلت علينا تلك المرأة بوجهها القبيح
والتى سبق وأن أعلنت فى إحدى مسرحياتها موت الإله ..حاشا لله

لقد ظهرت هذه المرأة وأجابت عن سؤال المذيعة .. والتى طلبت منها أن تقدم للمشاهد
مشروعها التقدمى الذى سيؤول بالمجتمع إلى بحبوحة التقدم والرقى حسب زعمها
فقالت : مشروعى أنا والرفاق ..هو إقامة الدولة المدنية.
وتساءلت المذيعة عن مفهوم الدولة المدنية من وجهة نظرها هى والرفاق .

فقالت : أولاً إقصاء الدين تماماً ..وفصله عن كل مناحى الحياة فى الدولة
وأردفت : فصل الدين عن السياسة ، وعن الإقتصاد ، وعن المجتمع ، والصحة ، والتعليم
وأوضحت أن الدين قرار فردى شخصى ..ولايصح أن يتجاوز المنزل
إذاً لامسجد ولاكنيسة ولامعبد …!!!!!

هذا هو مفهوم المدنية التقدمية لدى هؤلاء المرضى
وللعلم ..أن أول من وضع نظام الدولة المدنية فى واقع الحياة
كان النبى محمد صلى الله عليه وسلم
فى المدينة المنورة وكان المسجد أساس المدنية القائمة على الأخلاق المستمدة من الدين والشريعة الإلهية الحكيمة ..وكانت حرية العبادة مطروحة ..لكم دينكم ولى دين

مدينة فاضلة قائمة على العدل والسلام والأمن والأمان لكل فرد فى هذه المدينة
والتاريخ يقول ويؤيد نجاح هذه المدينة النموذج الذى يحاول الغرب الوصول إليه ولكنه ضل الطريق

لابد من أن يتصدى لهؤلاء علماء على سعة من العلم .. وقوة على الحق
لابد من ان نظهر مكنون الإسلام الحقيقى الذى يسعى الحاقدين على طمسه

والله لوعلم هؤلاء الإسلام .. لتسابقوا إليه وعضوا عليه بالنواجذ

أختى المسلمة: اسمعى منى هذه الكلمات

بسم الله الرحمن الرحيم

مع تنامى الحرب ضد الإسلام وكل ماهو إسلامى ، وتركيز الأعداء على المرأة فى حربهم ..وجدت لزاماً على إعادة نشر هذه التدوينة

https://i0.wp.com/4up.3omre.net/get-4-2008-lz6nvabr.jpg

ان اهتمامى بمخاطبة المرأة .. نابع من اقتناع وايمان تام بخطورة دور المرأة فى بناء المجتمع وأن المرأة هى العامل الفعال الأول فى بناء الأمم .. ويعلم الأعداء لعنهم الله ذلك جيدا ولذلك ركزوا كل اهتمامهم على المرأة .. لأن تدمير المجتمع يبدأ من تدمير المرأة متمثلا فى افساد عقيدتها والسيطرة على تفكيرها .. وتدمير أخلاقياتها .. ومن هذا المنطلق يجب علينا جميعا التصدى لهذه المؤامرة رجالا ونساء .
وان أشد ما يحزن ويؤلم ان أجد ثمار اعداء الدين قد بدأت فى الظهور .. فأسمع بعض بنات الاسلام يرددن الادعاءات الباطلة التى اطلقها الأعداء فى الغرب .. ومن هذه الادعاءات ان الاسلام عدو المراة .. وأنه يحرمها من متع الحياة وحرية الرأى .. وأن الاسلام لايريد للمرأة الا أن تكون قطعة أثاث فى منزل الزوجية .. وانه يحجب عقلها وفكرها !!
وللأسف أن هناك من ضعفاء النفس والعقل والعلم بالدين وقعن فى المصيدة واجدهن يرفعن رايات العصيان ضد الاسلام وكل ما هو اسلامى .. وينزعن عنهن رداءه ويندفعن فى أحضان الحضارة الغربية بكل زيفها وبريقها الخداع ..متوهمات مخدوعات.
أختى المسلمة .. وفى نفس الوقت الذى ترفضين فيه الاسلام .. تعلن المراة الغربية على الملأ أنها وجدت الخلاص فى الاسلام .. وأن الاسلام هو الدين الوحيد الذى تحتاجه المرأة الغربية بعد انهيار القيم داخل المجتمع الغربى …وأن المراة الغربية قد تنامت روحها بدخولها الاسلام ..
أختى المسلمة : لاتكونى معول هدم وآلة تخريب فى يد اعداء الدين .. لاتساعديهم فى افساد مجتمع الاسلام .. فأنت صمام الأمان لهذا المجتمع وبسقوطك يسقط المجتمع .
أختى المسلمة : كونى حذرة .. ولاتستمعين الى دعاة الشر والالحاد والرذيلة .. واعلمى انهم يدعونك الى السقوط فى الهاوية .. يدعونك الى الوقوع فى المستنقعات الوبيئة من حيث لاتشعرين .. فكونى حذرة.