الإعلام المصرى والأحضان الدافئة

بسم الله الرحمن الرحيم

https://i1.wp.com/img511.imageshack.us/img511/7307/snapshot69vz2.jpg

منذ انطلاق القمر الصناعى المصرى النايل سات الى اجواء الفضاء الخارجى
دخل الاعلام المصرى عصر الفضائيات وهى ولاشك نقلة حضارية هامة
ولكن بهذه النقلة اصبح الارسال التليفزيونى المصرى قد دخل مختاراً الى
حلبة الصراع الدولى بين القنوات الفضائية وهو صراع البقاء فيه للأفضل
والأصلح .. وفى المرحلة الفضائية أصبح ارسالنا يجوب الأقطار عبر الأجواء
الفضائية .. ولم يعد مقبولاً أن يستمر الإعلام المصرى مستغرقاً فى أفكار ورؤى
قد عفا عليها الزمان …!!!!
فمازال الإعلام المصرى وبكل وسائله حكراً على حزب واحد لايرى إلا بعينيه
ولايسمع إلا بأذنيه .. وهو لذلك يضع كل امكاناته من أجل تجميل صورة السلطة
الحاكمة وجاعلاً هدفه ترسيخ اركان سلطة هذا الحكم ….
وهى صورة مرفوضة ولاتتمشى مع عصر الفضائيات وأفاق القرن الواحد والعشرين
فمقتضيات تلك المرحلة تتطلب من الإعلام المصرى أن يغير من لغة حواره وأن يكون
إعلاماً محايداً وملكاً لكل المصريين معبراً عن آلامهم وطموحاتهم .. طارحاً آمالهم وأحلامهم
أن يقف فى صف المالك الحقيقى لهذا الإعلام ألا وهو الشعب المصرى
ولكن مع كل الأسف .. يعيش إعلامنا فى حالة انفصام هو فى واد والشعب فى واد آخر
فمن يشاهد ويتابع الإعلام المصرى لايرى فيه مصر ولا المصريين وكأنما هو إعلام
دولة أخرى … وهو بالفعل هكذا إنه إعلام دولة جديدة ولدت داخل الدولة الأم
دولة المحظوظين من محاسيب السلطة من رجا ل الأعمال والاستثمار الفئة الجديدة
التى أصبحت تنعم بخيرات الدولة دون مقابل …!!!!

لقد تحول المصريون عن وجهة إعلامهم باحثين عن إعلام يعبر عنهم ويقف إلى جوارهم
بعد أن فقدوا الأمل فى الإعلام الرسمى الذى أرتمى فى أحضان السلطة وتخلى عن دوره

فأصبح إعلاماً فاقداً للأهلية بعد أن هجره المصريون
وبعد أن اختار أن يقف فى جانب السلطة ينعم فى خيراتها محتمياً فى سطوتها وأحضانها الدافئة

تنظيم القاعدة يخرج عن القاعدة

بسم الله الرحمن الرحيم

https://i2.wp.com/www.aljazeera.net/mritems/images/2004/11/29/1_512950_1_34.jpg

أثناء تجمع الملايين أمام الشاشات لمتابعة الحدث التاريخى لتنصيب أول رئيس من أوصول أفريقية رئيساً لأكبر دولة فى العالم ..أمريكا
فى هذه الأثناء خرج صوت نشاز ..يبحث عن مكان فى الضوء والأضواء
ولكنه كان شاذاً بما فيه الكفاية

هذا الصوت يقال أنه صوت أحد قيادى تنظيم ( القاعدة ) والتى أرادت الخروج عن القاعدة
جاء الصوت مهدداً الولايات المتحدة الأمريكية وأوروباً
بالأخذ بالثأر لما حدث فى غزة

صراحة أصابتنى الدهشة من هذا الصوت ومن التوقيت ومن التهديد
لقد سئمنا بالفعل من مثل هذه المهاترات التى لاتجلب لنا سوى المزيد من العداء
فى وقت نجح فيه المسلمون والعرب فى كسب أصوات كثيرة فى أوروبا نحو قضيتنا والمسيرات والمظاهرات الحاشدة التى خرجت من قلب أوروبا
تعاطفاً مع غزة واستعداءً لاسرائيل مكسب لابد من المحافظة عليه
بل والعمل على تنميته وتعظيم دوره

وخروج مثل هذا الصوت وفى هذا التوقيت
هو أكبر ضرر على هذه المكاسب
ولاأعرف أين كان تنظيم القاعدة وغزة ينكل بها الصهاينة؟؟
وإذا كانت تريد حقاً الثأر
فالعدو معلوم ومعروف ..هم الصهاينة

وليس الشعب الأوروبى والذى أظهر تعاطفه مع غزة

ليت تنظيم القاعدة يحاول أن يكون أكثر إيجابية
وفاعلية الوقت لم يعد وقت التخريب الذى يخرب علينا
حياتنا نحن دونما فائدة أو عائد

اللهم احم الإسلام والمسلمين
وبصرنا بما فيه الخير والصلاح
اللهم آمين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

آخر السطر : نحن مع كل مقاومة حرة تخدم الإسلام وقضايا الأمة بالحق…


الحمد لله أنا الآن بخير

بسم الله الرحمن الرحيم
أخوتى الكرام والأحبة الأفاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعتذر لكم جميعاً عن تغيبى عنكم وعن مدوناتكم وعن ردى وتعقيبى على ماأوليتمونى من طيب تعليقاتكم
وهذا بسبب تعرضى لوعكة صحية ألمت بى مساء الخميس وبعد أن انتهيت من كتابة آخر مقال بساعات قلائل
ونتج عن هذه الوعكة ملازمتى للفراش وتعرضت لحالة شبه غياب عن الوعى من يوم الجمعة حتى ظهر السبت
نتيجة ضغط حمة شديدة الوطأة والحمد لله أنا الآن أفضل وفى طريقى إلى التحسن بفضل الله

وأشكركم جميعاً على زيارتكم وتعليقاتكم واهتمامكم بالمدونة
وأشكرأخى الفاضل: على عبد الله ..على سؤاله الطيب عنى وهذا ماأثلج صدرى كثيراً
والأخت الفاضلة: أمل هاشم ..اطمئنى لم يأخذنى أحد مازلت بفضل الله حراً طليقاً

أخوتى الكرام لابد من الاستمرار فى كشف العدو الصهيونى إمام العالم أجمع
ومطاردته فى كل مكان حتى لايتمكن من الهروب من جريمته البشعة
العالم اليوم إخوانى لم يعد مثل الأمس ن وهناك الكثيرون من الأحرار
فى جميع الأنحاء العالم يريدون الوقوف بجانبنا ولابد من النجاح فى استثمار هذه
الميزة الطيبة والتى اتاحها لنا التقدم العلمى فى وسائل الاتصال من النت والفضائيات

يقول عنا الصهاينة أننا ظاهرة كلامية
ننفعل سريعاً ومن ثمة ننسى أسرع ….
لابد أن نخبرهم عملياً أننا جيل يختلف
وأن الأيام القادمة تختلف .. والله الموفق

أخوكم فى الله
محمد الجرايحى

اسرائيل تنفرد بغزة بعيداً عن أعين الإعلام

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه المرة الثالثة التى أكتب فيها هذه التدوينة وفى المرتين السابقتين لم تظهر ولاأعرف تظهر هذه المرة أم لا…

اسرائيل تنفرد بإخواننا فى غزة بعيداً عن أعين الإعلام حتى لايرى العالم بشاعة ما يحدث لإخواننا هناك ..اسرائيل تمارس  أبشع أنواع السادية العسكرية نحو إخواننا بعد أن أفقدتها المقاومة الصلبة العنيدة الصامدة الكثير من جنودها وآلاتها الحربية .. وبعد أن طال الزمن ولم تتمكن اسرائيل من تحقيق أغراضها وظلت المقاومة صامدة فمارست كل جنونها على المدنيين فلم يعد هناك مكاناً آمنا ..لامنزل ولامسجد ولامستشفى ولامدرسة للأطفال

الجيش الإسرائيلى بعد فقد توازنه يدمر ويحرق كل شئ بلا هوادة

لم يعد أهالينا فى غزة يجدون مكاناً آمناً على الأرض فاتجهوا إلى السماء يشكون لرب السماء ظلم بنى الإنسان وتخاذل الإخوان.

أمير قطر يعلن عن قمة طارئة بالدوحة ويقول فى كلمة متلفزة : كلما زاد النصاب قل ..ثم يردف قائلاً ..حسبى الله ونعم الوكيل

الرياض تعلن عن عقد قمة طارئة لدول الخليج

فى الكويت على هامش القمة العربية الاقتصادية ..اجتماع طارئ لمناقشة الحرب على غزة

ثلاث قمم عربية فى ثلاث عواصم مختلفة

قمة الارتباك ..

وموقف الزعماء العرب مابين مؤيد ..ومتردد ..ومعترض

ماذا ننتظر وإخواننا هناك يقتلون ويتعرضون لآأبشع عدوان

وإذا انتظرنا هل ينتظر الأعداء

وماالذى ستنجم عنه هذه القمم ؟؟؟؟

لاحول ولاقوة إلا بالله

من أسرار صمود المقاومة (( الأشباح الإستشهاديين))..

بسم الله الرحمن الرحيم

https://i0.wp.com/www.libya-al-mostakbal.com/Alakhbar2007/December2007/alqassam_rockets.jpg

(رجال المقاومة الصامدة نصرهم الله وأعزهم)

لقد أبلت المقاومة بلاءً حسناً لم يكن بحسبان الأعداء ومن وراءهم
مما جعلت الجيش الصهيونى المتكبر المغرور يفقد صوابه واتزانه
وهذا جعله يستخدم أقصى ماعنده من أسلحة محرمة دولياً
انقاذاً لماء الوجه وبعضاً مما تبقى من كرامة جيش الدفاع المزعوم

الأشباح الإستشهاديين
من أسرار المقاومة وصمودها

أن “الأشباح الاستشهاديين” هي مجموعات من الاستشهاديين الذين تدربوا تدريبات خاصة، كانت ترابط لعدد من الأيام مختبئة في الأماكن المفتوحة التي كان من المتوقع التوغل البري للاحتلال فيها؛ لتباغت الصفوف الخلفية للعدو وتربك صفوفه.

واستدل أحد قيادات المقاومةعلى نجاح هذا “السلاح بعملية الشهيد محمود الريفي الذي كان مرابطا في جبل الريس شرق مدينة غزة لعدة أيام، معتمدا في طعامه على الماء والتمر، ليباغت القوات الخاصة الإسرائيلية – الكوماندوز – التي توغلت في المنطقة، واستطاع تفجير عدد من العبوات المضادة للأفراد، وحمل جنديا إسرائيلي مصابا كأسير قبل أن تقصفه طائرة أباتشي إسرائيلية، وترديه شهيدا مع الجندي.

وذكر قيادي في القسام أن الاحتلال الإسرائيلي بدلا من أن يجد رجال المقاومة في وضع الدفاع خلال تصديها لتوغلاته، فوجئ بأنه في وضع الهجوم المكثف الذي جعله يفكر ألف مرة في التقدم في العمق

(( الكمائن المحكمة))

ويشرح قيادى ماهية “الكمائن المحكمة” قائلا : إنه أسلوب حرب عصابات جديد أعدته الوحدات الخاصة في كتائب القسام للاحتلال تقوم خلاله مجموعة من الاستشهاديين المدربين تدريبا خاصا بالانفراد بمجموعة من القوات البرية الإسرائيلية عبر إشغال المجموعات الأخرى بقصف مكثف بقذائف الهاون، وإشغال الطائرات بإطلاق المضادات الأرضية من قبل سلاح المدفعية والدفاع الجوي.

ويضيف: “وتحت تغطية كثافة النيران تتمكن المجموعة الاستشهادية من مهاجمة القوة المحاصرة وزرع العبوات المختلفة بين أرتال الدبابات والمدرعات الإسرائيلية والانسحاب بسلام في معظم الأوقات”.

ومما أربك قوات الاحتلال تفاجؤها بخروج صواريخ (القسام) و(جراد) من بين أرتال الدبابات، وهي صواريخ تم زرعها سابقا بشكل خفي في المناطق الفارغة، ويتم التحكم فيها عن بعد.

ومن بين الوسائل التي تستخدمها المجموعات الاستشهادية لمفاجأة القوات البرية اختباؤها داخل طرق وأنفاق لم تكشفها قوات الاحتلال، قبل تسللها وانقضاضها على هذه القوات من الخلف، بالإضافة لعامل الخندقة، فحماس أجادت العمل في الخنادق وتحت الأرض.

كما تطوع القسام الأحوال الجوية لصالحها؛ حيث تمكنت مجموعات خاصة خلال اليومين الماضيين من التسلل ليلا واستغلال الضباب الكثيف بغزة، وقامت بزرع العبوات الخاصة بتفجير الدبابات، ومن ثَمَّ الانسحاب بأمان دون اكتشافها من جانب الدبابات الإسرائيلية.

ولفت إلى أن هذه الكمائن نُفذت عشرات المرات في القوات الإسرائيلية المرابطة شرق وشمال قطاع غزة، وذكر مثالا لذلك ما حدث في بلدة بيت لاهيا شمال غرب قطاع غزة، حين تمكن استشهادي من تسلق دبابة إسرائيلية وتفجير نفسه داخلها.

وزرعت كتائب القسام أغلب المناطق المفتوحة بعبوات وألغام تنفجر بمجرد الضغط عليها، إضافة إلى أنه بات لديها القدرة على استدراج قوات خاصة إسرائيلية لمنازل خالية، وإغرائهم باعتلاء أسطحها التي تم تلغيمها، ومن ثَمَّ تفجير المنزل على من فيه.


نقلاً عن موقع إسلام أون لاين

العزة لله وللمؤمنين .. وما النصر إلا من عند الله

Image

جنود إسرائيليون يبكون زميلا لهم قتلته المقاومة

شاهدوا هذه الصور وحاكموا ضمائركم

بسم الله الرحمن الرحيم

الساكت عن الحق شيطان أخرس .. وسيأتى يوم القيامة ملجماً بلجام من نار.

من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم .

3186171458_bd10199cf1

a_shell_fired_by_the_isra_0011

هذه هى القنابل الفوسفورية المحرمة دولياً تتساقط فوق إخواننا


phosphorus

genocidenn1

ogrish-dot-com-israel_lebanon_conflict_victim3

white_phosphorusbone

وهذه هى النتائج التى تخلفها هذه القنابل

أين المجتمع العالمى الذى يتشدق بالحرية وحقوق الإنسان

أين من هبوا للمطالبة بمحاكمة الرئيس السودانى عمر البشير

واتهموه بأنه مجرم حرب وأرادوا محاكمته طمعاً فى خيرات السودان ومعاقبته على جرأته وعدم استكانته للغرب

أين الشعب الألمانى الذى يعانى ضميره من جريمة كاذبة ارتكبت فى خيال الصهاينة وراح يكفر عنها طوال هذه السنين منذ الحرب العالمية

أين ضمائركم يابنى الإنسان

أنا أطالب بعقد محاكمة ..لمحاكمة كل الزعماء العرب والمسلمين والغربيين والأمريكان كمجرمى حرب على سكوتهم المخزى أمام شرذمة من الصهاينة أذلتهم وجعلتهم فى مرتبة أقل من الحيوان

حاكموا ضمائركم إن كانت مازالت موجودة

وحسبنا الله ونعم الوكيل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الصورمنقولة من مدونة الأخت ليلى .ق

http://laylagg.wordpress.com/

على الجانب الآخر الإسرائيليون يستمتعون بمشاهدة إخواننا فى غزة وهم يقتلون

بسم الله الرحمن الرحيم

إن لعنة الله على الظالمين ..

http://uruknet.info/pic.php?f=pepsi.jpg

الإسرائيليون يجلسون يشاهدون جنودهم وهم يدمرون ويحرقون ويقتلون الأبرياء وهم مستمتعين ويملأ قلوبهم الحقد والغل.

والعالم يشاهد أو لايشاهد ..

يسمع أو لايسمع ..

يقرأ أو لايقرأ …

وإخوان لنا هنا ك يحيط بهم الموت فى كل مكان…

والقنابل الفوسفورية المحرمة والتى تستخدم لأول مرة تنزل عليهم من السماء

حاملة لهم النيران التى لاترحم .

نيران تشوى لحومهم البريئة الطاهرة …..

لاأحد يريد أن يسمع .. لاأحد يريد أن يشاهد ….

حتى البعض منا ملوا المشاهدة ويناشدوننا ألا كفوا عنا ….

ياالله هؤلاء عبادك ..هؤلاء هم من يقولون لاإله إلا الله ، محمد رسول الله

وهى كل جريرتهم فى الدنيا ..دنيا الظلم والظلمات …

اللهم انصرهم وأنزل ملائكتك يناصرونهم ..

هم ليس لهم من منجا إلا إليك .. ولامغيث إلا أنت

فأغيثهم ياالله

فأغيثهم ياالله

https://i0.wp.com/www.alaqsavoice.ps/pics/3232.jpg

هذه الدماء فى رقبة من ؟؟؟؟؟

فتى من غزة يحكي عن”منزل الموت”حيث قتلت إسرائيل 30 من أهله

بسم الله الرحمن الرحيم

https://i2.wp.com/www.assabeel.info/inside/images/2966_1.jpg

اخباريات – رويترز
روى الفتى الفلسطيني أحمد إبراهيم السموني، البالغ من العمر 13 عامًا، قصة “منزل الموت” الذي قضى فيه أكثر من 30 فلسطينيًا، بعدما أجبرتهم إسرائيل على التجمع في
منزلٍ واحد، قبل أن تقصفه.
وقال أحمد، الذي نجا من القصف الذي أودى بحياة معظم أفراد عائلته: “أبو صلاح مات وماتت زوجته، أبو توفيق مات وكذلك ابنه وزوجته، ومحمد إبراهيم مات وماتت أمه، إسحق مات وناصر مات، وماتت زوجة نائل السموني، مات كثيرٌ من الناس”.
وذكر تقريرٌ لمكتب منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، الجمعة 9-1-2009، أن 30 شخصًا على الأقل قتلوا في القصف، معظمهم كانوا من عائلة السموني.
ونقلت نائب رئيس مكتب منسق الشؤون الإنسانية اليجري باتشيكو، عن شهود عيان في حي الزيتون قولهم إن القوات الإسرائيلية أمرت نحو 100 مدني بدخول المنزل والبقاء بداخله بعيدًا عن طريقهم، لكن في اليوم التالي ضُرب المنزل بقذائف إسرائيلية.

ومن سريره في مستشفى بغزة، روى الطفل كيف تم اقتياد عائلته إلى المبنى الذي استهدف في وقتٍ لاحق، وقال بصوتٍ هزيل: “كنا نائمين عندما هاجمتنا الدبابات والطائرات، وكنا ننام في غرفة واحدة”، وأضاف “قذيفة واحدة أصابت منزلنا، والحمد لله أننا لم نصب”.
ثم “ركضنا خارج المنزل، وشاهدنا 15 رجلاً.. نزلوا من طائرات هليكوبتر على أسطح المباني”، وضرب الجنود السكان وأجبروهم على التجمع في منزلٍ واحد، لكن المنزل الذي كان يفترض أن يوفر لهم مخبأ من المعركة أصيب في اليوم التالي، وكانت أم أحمد بين القتلى، وتمكن السموني من حماية أخيه يعقوب، وأخويه الآخرين الأصغر، كما حاول مساعدة البالغين الجرحى الذين كانوا يرقدون بين القتلى.
وقال: “لم يكن هناك ماءٌ أو خبز أو أي شيءٍ نأكله”، وأضاف: “تمكنت من النهوض بنفسي، وقمت بربط جرحي ونهضت لكي أحضر لهم الماء من الخارج وأنا أحاول الاختباء من الدبابات والطائرات، وذهبت إلى الجيران وأخذت أنادي عليهم إلى أن أُغشي عليَّ تقريبًا، وأحضرت غالونًا من المياه”.
وقال يعقوب، البالغ من العمر 11 عامًا إنه ذهب “ليطمئن على أمه لكنه وجدها ميتة، ووجد أخوته بجوارها، وكان شقيقي الأكبر محمد ميتًا وكذلك أيضًا أصغر إخوتي الذي كان في حجر أمي”.
وتمكن عمال إنقاذ من الهلال الأحمر المحلي وفريق من اللجنة الدولية للصليب الأحمر من الوصول إلى المنزل في السابع من يناير، أي بعد 3 أيام من الهجوم، بعدما منعهم الجيش الإسرائيلي من الدخول في ما وصفه الصليب الأحمر بأنه فترة “غير مقبولة”.
وقال فريقٌ طبي فلسطيني إن الفريق كان ينادي على الباقين على قيد الحياة وسمع أصوات أطفال، وقال خالد أبو زياد: “كسرنا الباب ودخلنا ووجدنا 4 أطفال مصابين يرقدون على الأرض بين 16 شهيدًا”.
وأشارت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومقرها جنيف، إلى أن الأطفال كانوا يتضورون جوعًا عندما وصلت إليهم المساعدات في نهاية المطاف، وقالت “كانوا على درجةٍ من الضعف لم يتمكنوا عندها من الوقوف على أقدامهم من تلقاء أنفسهم، وعُثر على رجلٍ أيضًا على قيد الحياة في حالة ضعفٍ شديدٍ ولم يتمكن هو أيضًا من الوقوف، وبصفةٍ إجمالية كانت هناك 12 جثة على الأقل ترقد على أحشاء”.
وحالت الجدران الترابية التي أقامتها الجرافات الإسرائيلية دون وصول سيارات الإسعاف أو الاقتراب من المنزل، وقالت باتشيكو: “تعيَّن نقل الجرحى على عربات تجرها الحمير”.
واتهمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إسرائيلَ بتأخير دخول سيارات الإسعاف إلى المنطقة وطالبت بمنح ممرٍ آمن لسيارات الهلال الأحمر الفلسطيني للعودة وإجلاء مزيد من الجرحى.
وقال رئيس شؤون إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة باللجنة الدولية للصليب الأحمر بيير ويتاك: “لا بد وأن الجيش الإسرائيلي كان يعلم بالموقف لكنه لم يساعد الجرحى، ولم يسمح لنا أو للهلال الأحمر الفلسطيني بمساعدة الجرحى”.
وفي رد مكتوب قال الجيش الإسرائيلي إنه يعمل بتنسيقٍ مع هيئات المساعدة “حتى يمكن تقديم المساعدة للمدنيين”، وإنه “لا يستهدف عمدًا بأي حالٍ المدنيين”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المدون ..

وكأنها تخاطب مجموعة من الأغبياء ..بكل تبجح وقدرة على الكذب وقلب الحقائق تقول اسرائيل أنها لم تتعمد قتل المدنيين ..دناءة  ، خسة ..إنهم أحقر خلق الله على الأرض ..مئات المدنيين يسقطون يومياً بلا ذنب وأطفال تمزق أجسادهم بلا هوادة ولارحمة  إلا أن لعنة الله على اليهود الصهاينة وعلى أمريكا الشيطان الأكبر

أردوجان .. الفارس الذي أنصف حماس وفضح إسرائيل

بسم الله الرحمن الرحيم

رغم أن البعض دأب على اتهام حماس بالمسئولية عن شلالات الدم التي تسيل في غزة ، إلا أن هناك من سارع إلى كشف المستور في هذا الشأن والمقصود هنا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان الذي يوصف على أقل تقدير بالرجل الشجاع أو بطل اللحظة بجانب الصامدين الشرفاء في غزة.

هذا الرجل لم يقتصر في رد فعله فقط على إدانة الحرب البربرية الهمجية الإسرائيلية ضد غزة أو التحرك سريعا لوقف العدوان عبر زيارة عدد من الدول العربية وإنما جاهر أيضا بالحقيقة ، متحديا زعماء أمريكا والاتحاد الأوروبي الذين زعموا أن إسرائيل تدافع عن نفسها وأن حماس تتحمل عواقب ما يحدث ، أي أن الضحية وفقا لادعاءاتهم أصبحت هي الجاني وأصبح الاحتلال هو المجني عليه.

أردوجان لم يعجبه هذا الاستخاف بعقول البشر وتزييف الحقائق التي لا تخطئها العين ، وأدلى بشهادته للتاريخ على مرأى ومسمع العالم ، مؤكدا أن المزايدات الانتخابية وليس غيرها هى من تقف وراء المجازر التي يشهدها قطاع غزة منذ بدء العدوان الإسرائيلي في 27 ديسمبر الماضي .

كانت هذه التصريحات الأقوى التي تصدر من دول العالم بل إنه أحرج بعض الحكومات العربية التي التزمت الصمت تجاه ما يحدث وكأن غزة من عالم آخر ، بل والمثير للانتباه أن هناك أصواتا ظهرت في العالم العربي تشكك في نوايا تركيا الحقيقية من وراء تلك التصريحات النارية، مدعية أن زيارة أردوجان لعدد من الدول العربية فور وقوع العدوان والتصريحات التي أدلى بها على هامش الزيارة تأتي في إطار محاولة تركيا لعب دور إقليمي أكبر في العالم العربي وعدم ترك الساحة لإيران وإسرائيل فقط ، خاصة بعد تلكؤ الاتحاد الأوروبي في قبول عضويتها به.

والأهم مما سبق ، أن تصريحات أردوجان أثارت غضب علمانيي تركيا واللوبي الصهيوني في الغرب كما وصفتها إسرائيل بأنها عاطفية وتنبع من اعتباره مسلما ويمثل حكومة ذات جذور إسلامية ، أي أنه بات في مواجهة مشاكل داخلية وخارجية قد تزيد من المعارضة الداخلية لسياسة حكومته وقد يستغلها الغرب للحيلولة نهائيا دون ضم تركيا للاتحاد الأوروبي.

ورغم هذا لم يتراجع أردوجان ، بل إنه واصل شجاعته وتحديه لتواطؤ الغرب مع العدوان الإسرائيلي ، مؤكدا أن تصريحاته السابقة لم تكن عاطفية وإنما تعبر عن موقف سياسي جاد وإن كان عليه الاختيار فإنه سيتعاطف مع غزة من منطلق إنساني بالأساس ، مخاطبا إسرائيل بالقول :”عندما تعرض أجدادكم للظلم والطرد من أوروبا ، نحن من
وقفنا معهم ووفرنا لهم مأوى في أراضينا ، أنا حفيد الدولة العثمانية التي قامت بهذا الإجراء الإنساني”.

وفي تحذير شديد اللهجة لإسرائيل ، أضاف أنه لا يمكن مسامحتها على ما ترتكبه في غزة ، وتساءل ” أين المنظمات الحقوقية والمحاكم المختصة بانتهاكات حقوق الإنسان ؟ ” ، مخاطبا وزير الحرب الإسرائيلي إيهود باراك ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني بالقول :” اتركوا عنكم حسابات الدعاية الانتخابية ، سيحاسبكم التاريخ وسيذكر أفعالكم على أنها بقعة سوداء في تاريخ البشرية “.

ولم يكتف بهذا ، بل إنه أحرج الغرب ، قائلا :”في أزمة جورجيا سارعتم بالتدخل ، أما في العدوان على المدنيين في غزة لم تحركوا ساكنا ؟ هذا تصرف غير مقبول وغير مبرر” ، مؤكدا أن تركيا ستواصل دعم الفلسطينيين في غزة ، وستقوم بوصفها عضوا غير دائم بمجلس الأمن الدولي بعرض وجهة نظر حماس التي تثق في تركيا ثقة كاملة.

ويبدو أن حماس معها حق في أن تثق في هذا الرجل الشجاع الذي قال كلمة حق في عالم تراجع فيه الضمير والأخلاق ونصرة المظلوم لصالح شريعة الغاب
ـــــــــــــــــــــ
بقلم : جهان مصطفى – بتصرف
ـــــــــــــــــــــ
المدون ..
سوف يسجل التاريخ لأردوجان هذا الموقف بحروف من نور
إنه رجل فى زمن قلت فيه الرجال، تكلم وأخرج مابداخله
فى وقت عجز الآخرون عن الكلام وتملكهم الخزى والعار
صارح الصهاينة وعلى الملأ بحقيقة أمرهم ونزع عن وجه الغرب
قناعه الزائف وأظهر وجهه القبيح للعالم دون خوف وفى ثبات الرجال..هذه الأمة فى حاجة لمثل هؤلاء لينتشلوها مما أوقعها فيه المتخاذلون

صورة مهداة لأصحاب الضمائر الإنسانية

بسم الله الرحمن الرحيم

لايوجد على ظهر الأرض أخبث وأحقر من اليهود الصهاينة
ماذا ننتظر ممن قتلوا الرسل والأنبياء ؟؟؟
لقد قتلوا زكريا عليه السلام نشروه بالمناشير وهو النبى والشيخ المسن بدون رحمة ولاهوادة وبقلوب لاتعرف الشفقة ومتعطشة دائماً للدماء.

قتلوا ( يحيى) عليه السلام من أجل امرأة لعوب ماجنة
قطعوا رأسه الشريف وظلت دماؤه تنزف ولم يتوقف النزيف حتى سلط الله عليهم الذى سفك دماءهم .

أوشوا بالمسيح ( عيسى) عليه السلام للرومان ليصلبوه
ورفعه الله إلى السماء تشريفاً وتكريماً
وشبه لهم بواحد منهم من أحقر خلق الله فصلبوه وهم يظنون أنهم
تخلصوا من ابن مريم ( عليهما السلام ) ..

ومن أحقر مناسكهم قتل أطفال المسلمين
وتصفية دمائهم وصنع الخبز منها ليأكلوه

هل هؤلاء بشر؟؟؟
إنهم سفاكو دماء
لايروى ظمأهم
إلا الدماء ..دماء الأطفال
ولن يعود السلام إلى هذه الأرض طالما هؤلاء يسعون فيها فساداً
هذا جزء ضئيل من حقيقة اليهود
الذى مسخ الله أجدادهم قردة وخنازير

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Image dédiée à la conscience humaine

Il n’y a pas sur la terre plus vicieux et méprisables que ces sionistes juifs

Qu’est-ce que nous attendons de ceux qui ont tué les prophètes et les apôtres?

Ils ont tué Zaccaria (paix sur lui) , le prophète et le vieux cheikh, sans pitié ni relâche , avec des cœurs qui ne connaissent la compassion et toujours avides de sang.

Ils Ont tué (Yahya), que la paix soit sur lui, en coupant sa tête et le saignement ne s’est pas arrêté jusqu’à ce que Dieu leur ont apporté celui qui ont versé leur sang.

Ils ont dénoncé (Aïssa Jésus) paix sur lui, aux romains pour le crucifier mais Dieu L’a haussé au ciel pour l’honoré , en pensant qu’ils se sont débarrassé du fils de Meriam (paix sur eux).

Parmi leurs méprisables rituels tuer les enfants musulmans
et la liquidation de leur sang et en fabriquer du pain à manger.

Est-ce que ce Sont des gens?
Ils sont des verseurs de sang
ils ne se désaltèrent que par le sang,
toutefois, le sang des enfants ..
La paix ne pourra jamais revenir sur cette terre tant que qu’il y a ces corrompus .
C’est une petite partie de la vérité des Juifs
Qui, Dieu a métamorphosé leurs ancêtres des singes et des porcs
.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Dedicated to the image of the human conscience

There is on earth the most vicious and contemptible Jewish Zionists
What do we expect of those who killed the prophets and the Apostles???
They killed Zakaria leaflets published by the peace which the Prophet and the old Sheikh Ahoadp and without mercy, and to know the hearts of compassion and always hungry for blood.
Were killed (Yahya), peace be upon him for a woman to playful Magne
Sharif and his head cut off has been Dmawh bleeding did not stop the bleeding until they brought to God, who shed blood

Ochoa Jesus (Isa), peace be upon him of the Roman Aisalboh
And lifted into the sky honor God and honor
And sub them one of the most of them God’s creation and they think they Vsalboh
Got rid of the son of Mary (peace be upon them) ..
It is contemptible rituals killed Muslim children
And the liquidation of their blood and making bread to eat
Are these people???
They Sfacu blood
Airoy to Zmohm
However, the blood of the blood of children ..
Peace will never come back to this earth as long as these are the corrupt
This small part from the fact that the Jews
Who accept God’s ancestral apes and pigs

Gaza, the Jews, the Zionists, the Middle East, Muslims, war, peace