رجل واحد بقوة الإيمان أحيا أمة من الموات

بسم الله الرحمن الرحيم

https://i0.wp.com/www.deecoor.org/images/page/7116.gif

من التاريخ الإسلامى الهندى ..

الأخوة الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا رجل واحد ؛ ولكنه بقوة الإيمان والعقيدة أحيا أمة من الموات ..هو الإمام أحمد بن عبد الأحد السرهندى ، وأول الأحامدة الثلاثة الذين كانوا لهم أكبر الأثر فى تاريخ الإسلام فى الهند….

فقد قام بعمله فى عهد كانت البلاد فيه خاضعة لامبراطور عظيم ينتمى إلى الإسلام وإلى الأسرة المملكية المغوليةالمسلمة ، اسمه جلال الدين أكبر ، ولكن هذا الامبراطور استهان بالإسلام وتأثر بنظرة الهندوس فيه فطغى على أتباع الإسلام وحاول تحويلهم إلى دين جديد ابتكره بنفسه ، متأثراً بدين الهنادك وسماه ( الدين الالهى) وتجبر وقسا فى الدعوة إليه فكان ذلك محنة شديدة للإسلام فى هذه البلاد ، وقعت من صاحب قوة وسلطان ومن أعظم ملك كان ينتمى إلى الإسلام … وبسبب قوة السلطان والقهر الحكومى ضعف قادة المسلمين عن مقاومة هذه المصيبة ، وكان ذلك يقضى على بقاء الإسلام فى هذه البلاد الكبيرة الواسعة وهنا نهض الإمام أحمد السرهندى بإيمانه القوى وعلمه الجم وحكمته البليغة واختار لعمله خطة هادئة مؤثرة ، استطاع بها فى ظرف عقود من السنين إعادة رأس الحكم فى البلاد إلى الخضوع للعقيدة الإسلامية الصحيحة والعمل السليم للإسلام الصحيح .

واختار الإمام منهجاً اعتمد فيه على الاتصالات الشخصية المخلصة ، فاتصل برجال حاشية الملك وبمن يخدمون الملك وبأعوانه واجتهد لإثارة جذوة الإيمان الدفينة فى رماد قلوبهم وعاطفة حب التراث الذى ورثوه من آبائهم المسلمين وسعى لتغيير البيئة التى تحيط بالملك قام بذلك زاهداً كل الزهد فى المغريات المادية والانتفاع الشخصى متذرعاً بقوة الايمان والعلم يخاطب الأعيان من رجال البلاد ويثير فى نفوسهم الحمية الإسلامية .

وكتب الإمام رسائل كانت مؤثرة تدمى العيون وتشجى القلوب يذكر فيها ضعف الإسلام واستكانة العاملين به وبطش خصوم الإسلام بهم وانتهاك المحرمات والاستخفاف بالقيم الإسلامية ، وسجن الشيخ ولكنه حول سجنه إلى مركز للدعوة يخاطب السجناء واستمر فى جهده وجهاد دون أن يلين أو يستكين .

وأثمرت جهود الإمام ونفعت فى تغيير الأحوال وإصلاح رجال البلاط إلى أن خلف الملك المنحرف ابنه ( جهانجير) وكان متأثراً بجهود الإمام ، ثم خلفه ابنه ( متاى جهان ) ثم خلفه ابنه الملك ( أورنك زيب ) الذى امتلأ قلبه بالإيمان القوى والعزيمة والإصلاح وصار من عباد الله الصالحين حتى اعتبره بعض المؤرخين بمثابة سادس الخلفاء الراشدين …

وهكذا تثمر الجهود المخلصة من العلماء المخلصين ويمكن لرجل واحد أن يحيى أمة من الموات بإخلاصه وقوة إيمانه وسلامة العقيدة.

Advertisements

23 تعليقات على “رجل واحد بقوة الإيمان أحيا أمة من الموات

  1. أخى محمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تأثرت بالموضوع وتمنيت أن يكون فى أيامنا رجل مثل هذا الرجل
    ليعيد المسلمين إلى العقيدة الصحيحة ويحرك الرماد فى قلوب
    أهل الحكم حتى يعودا إلى الحق وقبل أن ينقذوا الإسلام ينقذوا أنفسهم

    كل احترامى لنبضات قلمك الواعية المخلصة

  2. الأخ الفاضل : قلم رصاص
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هو مثال ونموذج رائع لرجل الدين الصادق مخلص العقيدة
    قوى الإيمان .. إنه النموذج الذى نحتاجه وبشدة

  3. أين علماؤنا من هذا الرجل
    هذا هو دور رجال الدين وليس الاكتفاء بالإطلال علينا من الشريط
    أو المحطات الفضائية
    لابد أن يخرجوا من طور الكلمات إلى الأفعال
    وأحييك أخى محمد
    موضوع موفقك

  4. اخي محمد كلما قرأت صفحات من ماضي امتنا ازداد كرها لحاضرنا اين امثال هؤلاء
    و انا في ختام التدوينة التفت يسارا لأجد رجلا اخر “احمد ديدات” احيا الدعوة للاسلام و قهر منصري الغرب رحمه الله و اسكنه فسيح جنانه
    شكرا لك اخي

  5. الأخ العزيز محمد الجرايحى
    أين رجلنا ولماذا لم يظهر بعد وهل سيظهر حقا !!!!!!!!!!!!!!
    بعد أذنك أنا أضفتك بقائمتى كأول مدونه صديقه
    وتقبل تحياتى

  6. أخى الفاضل: محمد الجرايحى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لاحظت فى الموضوع السابق وهذا الموضوع أنك تأخذنا إلى أماكن جديدة
    لم نكن نعلمها وقد تكون مجهولة لدينا إلى إخوان لنا فى الإسلام بعدت بيننا
    وبينهم المسافات ولكنك بنبضات قلمك قربتهم إلينا وقربتنا إليهم ونبهتنا لضرورة
    التعارف والتقارب بين المسلمين
    وشخصية الموضوع اليوم شخصية تستحق كشف النقاب عنها تكاد تكون أسطورية
    بإنجازها الأسطورى رجل يبعث الحياة فى أمة شارفت على الفناء والموت يالها من شخصية
    رائعة سعدت بالتعرف عليها

    بارك الله فيك أخى محمد وبورك قلمك الوضاء

  7. شكرا لك أخي محمد على تسليط الضوء على قصص يبدو أن المدنية المعاصرة تدفعنا نحو نسيانها رغم عظمتها.
    التفكير في الماضي يدفعنا لتطوير حاضرنا و مستقبلنا، فيا ليت ننظر إلى الماضي برؤية الباني و المطور و الباحث عن الأفضل لمستقبلنا و مستقبل ابنائنا.
    تحياتي لك و لقلمك النابض بالحياة.

  8. الأخ الفاضل: ميقات الذاكرة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شرفت بزيارتك وأتمنى دوام التواصل
    ونسأل الله تعالى أن نرى يوماً رجلاً من بيننا بمثل
    حكمة وقوة إيمان الإمام أحمد السرهندى إنه رجل أمة

  9. أخى الفاضل: أيمن
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الشيخ أحمد ديدات رحمه الله تعالى كان من هؤلاء الذين يعادلون أمة
    ولابد أخى أن نظهر جهد هؤلاء حتى ينتعارف عليهم وربما يخرج من بيننا
    من يتخذهم قدوة ومثالاً يحتذى…

  10. الأخ الفاضل: واحد من العمال
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نسأل الله تعالى أن يظهر من بيننا رجل مثل الإمام أحمد السرهندى
    يعيد للأمة وعيها ….

    وأشكرلك أخى تشريفى بأن تكون مدونتى من مدوناتك الصديقة
    جزاك الله خيراً
    أخوك
    محمد

  11. أختى الفاضلة: جارة القمر
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذه محاولة منى بقدر إمكانى لإظهار تاريخنا وشخوصه إلى مسرح الحياة من جديد
    وكذلك التقارب والتعارف بيننا كمسلمين فى مشارق الأرض ومغاربها
    وماتوفبقى إلا بالله

  12. الأستاذ الفاضل: ياسر الغسلان
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وأشكرلك كلماتك الطيبة
    إن الماضى الإسلامى مجيد وملئ بالشخوص المشرقة
    والتى كتب التاريخ سيرتها بمداد من نور ولابد أن نعيدها
    إلى مكانتها اللائقة ونستمد من رحيق سيرتها ما يدفعناإلى الأمام
    والتاريخ ذاكرة الأمة ، ولاأمة تتقدم وترقى وهى فاقدة لذاكرتها

    شرفت بمداخلتك القيمة وزيارتك الطيبة
    اخوك
    محمد

  13. اين نحن فى هذا العصر من مثل هذا الكريم طيب الله ثراه وجعل فينا من امثاله الكثير امين يارب العالمين ….. ذدنا من بحر معرفتك ولاتبخل علينا …. اعانك الله واثابك عنا خيرا
    تحياتى وتقديرى لمجهودك الرائع

  14. السلام عليكم
    الاخ : محمد الجرايحى

    شكرا لافادتنا بالكثير من المعلومات الهامة وجزاك الله كل خير
    وربنا يقوى ايمانا
    الاخ
    احمد مجدى

  15. أخى الفاضل: يوسف الشافعى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أشكرلك كلماتك الطيبة ومشاعرك النبيلة
    أخى :التاريخ الإسلامى وتراثنا العربى ملئ بمثل هذه النماذج
    التى غيبت عن عمد وتعمد حتى نظل نشعر نحو الغرب بالدونية
    تركنا لهم مهمة كتابة تاريخنا فكتبوه لنا فتن وصراعات حتى أبعدونا
    عنه ….
    أخى أشكرلك تواصلك الطيب
    أخوك
    محمد

  16. أخى الفاضل: أحمد مجدى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نسأل الله تعالى أن يعلمنا ماجهلنا
    وأن يبصرنا سبل الحق والهدايا

    وجزاك الله خيراً أخى الكريم
    أخوك
    محمد

  17. أخي الكريم محمد,,
    بارك الله فيك و جزاك كل خير على المعلومات
    كم نحن بحاجة لمثل هؤلاء
    كل عام و انت بخير
    ان شاء الله من عتقاءه و الفائزين بالفردوس الأعلى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s