تساؤلات لن يجيب عنها سوى المدونين أنفسهم

بقلم : محمد الجرايحى

كانت البداية متواضعة ، والخطوات خجلة ، والأفكار مضطربة ، والطريق غير واضح المعالم

هكذا بدأت معظم المدونات العربية ، ولكن سرعان ما اكتسبت حركة التدوين العربى الثقة بالنفس

وامتلكت ناصية الكلمة ، ووضح الهدف ، وانتصب عود القلم فى الأيادى وتحول إلى نبراس يضئ

معالم الطريق أمام الحيارى والتائهين ، وأحياناً كثيرة يصبح سيفاً شاهراً فى وجه الباطل مدعماً للحق

حتى لفتت حركة التدوين الأنظار إليها بقوة وأصبح عالم التدوين واقعاً ملموساً ومؤثراً

جذب إليه أنظار كل المهتمين بالكلمة ، من صحف ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة

وانتشرت حركة التدوين انتشاراًواسعاً حتى أصبحت تقلق بعض الحكومات والتى رأت فيها حركة جديدة

وليدة إذا لم يتم وأدها فى الصغركبرت واستفحلت وصعب القضاء عليها ، هذا فكر بعض الحكومات

التى تعيش فى بيوت العنكبوت وتخشى من أقل حركة رياح قد تعصف بها فهى أهون من بيوت العنكبوت .

هذا النجاح رغم أنه مازال وليداً إلا أنه شب ونما بسرعة غير متوقعة .. وهذا ما يستوجب معه ترتيب
الأوراق .. وتحديد الأهداف ، حقيقة ليست كل المدونات بنفس المستوى الأدائى والفكرى ، هناك الجاد
وهناك قلة مازالت تلهو ، وهناك من يعرف قيمة الأمانة و يتحمل الرسالة وهناك من ضل الطريق

هذا الحركة التدوينية العربية الوليدة رغم ما حققته من نجاحات إلا أنها مازالت أمامها تحديات كثيرة
لتدعيم هذا النجاح وإثبات ذاتها وكسب ثقة القارئ والمتلقى ، فالنجاح سهل .. والأصعب هو الحفاظ
عليه وتدعيمه وتطويره ..

والسؤال الآن .. هل تستمر مسيرة التدوين ؟
وهل ستثبت أمام التحديات القادمة من مضايقات بعض الحكومات والتى لاتريد أن تسمع صوت

من يعارضها ولاتسمح إلا بوجود من يسبح بحمدها .

هل تستمر فى كسب ثقة القراء والمتابعين وتثبت أنها حركة جادة وجديرة بالاحترام والدعم من الجميع

هذه التساؤلات لن يجيب عنها سوى المدونين أنفسهم

والإجابة لابد أن تكون بالكلمة الجادة والفكر الواعى
وبعقول ناضجة تعلم مدى مسؤلية الأمانة الملقاة على عاتقها .

ولابد أن نبتعد عن الركاكة فى الفكر .. وعن استخدام البذئ من الكلمات .
وعدم الدخول فى معارك مع طواحين الهواء

وأن يكون هدفنا سامياً وراقياً .. وأن تكون أقلامنا أقلاماً تبنى ولاتهدم
وأن تكون كلماتنا مصابيح تضئ وتبدد كل ظلام وتزيل كل غشاوة عن العيون

إنها رسالة .. وأمانة

Advertisements

5 تعليقات على “تساؤلات لن يجيب عنها سوى المدونين أنفسهم

  1. المدون المحترم اهلا بك مدونة تحترم الزوار فعلا -وصوره منعم اعطتها طعم اخر -بالمتاسبة هو بره السجن او لسه معتقل -انا مش مصري عسان كده اسئل -لك التحية

  2. وأن تكون أقلامنا أقلاماً تبنى ولاتهدم
    وأن تكون كلماتنا مصابيح تضئ وتبدد كل ظلام وتزيل كل غشاوة عن العيون
    إنها رسالة .. وأمانة

    ياريت كل المدونين يلتزمون بهذه الامانة

  3. أخى الكريم : أحمد بكداش
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أشكرلك كلماتك الطيبة والمشجعة
    ولاحرمنا الله تواصلك العطر
    ـــــــــــــــــــــــــــــــ
    الأخ الكريم : مشتاق لله
    سعدت بزيارتك الكريمة وشرفت بكلماتك الطيبة
    بارك الله فيك وأعزك
    وللعلم لقد زرت مدونتك وأعجبتنى كثيراً
    وأتمنى لك كل التوفيق
    وآسف لأننى لم أتمكن من التعليق عندك فقد حاولت لكنى فشلت ولاأعرف السبب
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أخى الكريم : إسلام

    دائماً أسعد بزيارتك وأشرف بتعليقاتك
    جزاك الله خيراً

    أخوكم
    محمد

  4. استاذي الفاضل
    رغم ان المداخله متأخره جدا ولكني لم استطع مقاومه الرغبه في افراغ ما بجعبتي لعلي التمس شيئ تائه من عقولنا …الهدف من وراء التدوين …لماذا ادون ؟ ولمن ؟ وكيف اجذب العقول الجاده وكيف ابحث عنها لتخاطبني و أخاطبها …و تعلمون سيادتك كم هو من السهل دس السم في العسل …أدخل لمتابه مدونه فأجد بها ما لا يغني و لا يسمن من جوع اخرج نادما متحسرا علي ما ضاع من وقت .
    اكتب واتكلم و يلتف المهتمون ويتركون تعليقات احيانا تكون اقل من السخيفه …فزيد الدم غليانا علي غليانه …الاسماء الوهميه والغريبه التي لا تحمل معني واضح ومفهوم ربما يكون مفهوما عند صاحبه …ألم تتسائل من هذا الفركشاوي ؟
    لقد جال براسي الكثير و الكثير و المثير و يحل الظلام ليخيم علي الفكر ونعود لنقطه البدايه و ننتهي بالمقوله التي لا تحمل شيئ من الحقيقه ( مافيش فايده ) لمن كيف تكون الفائده ؟
    اسعد الله اوقاتك …ليتك تضيئ لي شمعه في هذا الظلام الدامس …

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s