العلاقــة بين الرجـــل والمـــرأة

العلاقة بين الرجل والمرأة هى أسمى العلاقات فى الوجود ..فالرجل بالنسبة للمرأة هو الأب ، والزوج ، والأخ ، والابن ..

وأيضا فالمرأة بالنسبة للرجل هى الأم ،والزوجة ،والأخت ، والابنة .. وعلاقة الرجل بالمرأة هى علاقة سكن ومودة ورحمة … قال الله تعالى فى كتابه الحكيم ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة )) .. ونجد أيضا فى الأحاديث النبوية الشريفة بعض الأحاديث التى تحث الرجل على حسن معاملة المرأة وتوضيح مكانة المرأة للرجل .. فيقول عليه الصلاة والسلام : (( أكمل المؤمنين ايمانا أحسنهم خلقا ، وخياركم خياركم لنسائهم )) .. ويقول أيضا : (( انما النساء شقائق الرجال )) .. ويقول :

(( خيركم ، خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلى ، وما أكرم النساء الا كريم .. وما أهانهن الا لئيم )) ..
ولقد خلق الله تعالى حواء من ضلع آدم عليه السلام ، ولم يخلقها من عظمة فى رأسه حتى لاتعلوه وتتسلط علي رأسه، ولم يخلقها من عظمة فى قدمه حتى لاتكون أدنى منه وحتى لا تداس بأقدام الرجال .. انما خلقها من عظمة فى صدره من ناحية القلب حتى تكون دائما فى قلبه .
أيها الرجل ، أيتها المرأة لقد جعل الاسلام للزوج حقا على زوجته ، وجعل للزوجة حقا على زوجها ..وبالمحافظة على هذه الحقوق تنعقد أواصر الصداقة والمحبة والوئام وحينئذ يعيش الرجل والمرأة معا عيشة الرغد والهناء عيشة تسودها المحبة والمودة وتجرى بينهما المياه عذبة رقراقة.

كتبه

محمد الجرايحى

About these ads

13 comments on “العلاقــة بين الرجـــل والمـــرأة

  1. الحمد لله رب العالمين، و العاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، ولا إله إلا الله، إله الأولين والآخرين، وقيوم السماوات والأرض، ومالك يوم الدين، الذي لا فوز إلا في طاعته ولا عز إلا في التدلل لعظمته و لا غنى إلا في الافتقار إلى رحمته ولا هدى إلا في الاستهداء بنوره ولا حياة إلا في رضاه ولا نعيم إلا في قربه ولا صلاحا للقلب ولا فلاحا إلا في الإخلاص له وتوحيد حبه. الذي إذا أُطيع شكر. وإذا عصي تاب وغفر. و إذا دُعي أجاب…
    أحمده تعالى على أن فتح لنا باب اللقاء مع الأحبة من شتى الأصقاع. و هدانا للتحاور معهم في مختلف المواضيع وتبادل الآراء. فبالحوار تتألف القلوب و تتحد الجهود و تعود الأمة بعون الله تعالى لسابق عهدها. فيتحقق الوئام ويتم تخطي ما فرضه الاستعمار البغيض من حدود بين أفراد الشعب الواحد، والدين الواحد، و اللغة الواحدة… و نستطيع بعون الله تعالى أن نصمد أمام المؤامرات و نرد علينا الهجمات ونبطل ما يحاك لهذه الأمة في الخفاء من دسائس و هجمات.
    و لكي تتحطم العقبات.و نتمكن من نخطي الحواجز، و يتحقق المراد… أرجو أن تسود روح المسؤولية منتدياتنا. و أن تطبع الجدية نقاشنا . و أن يتطور أسلوب خطابنا و كتاباتنا… فهموم الأمة كثيرة . و مصائد الأعداء منصوبة تترصد منا الهفوات. و تبحث لنا عن العثرات و ترصد أقصر السبل ليستمر فينا التخلف و تسود بيننا العداوات و تنغرس فينا روح التفرقة و التشرذم و التصادم والصراعات…
    و بدعم كل تجربة و تشجيع كل موهبة و العمل على صقلها و تكونها و وفتح الطريق أمامها. بأسلوب نقاد و توجيه بناء و إرادة تبغي الإصلاح و تنبذ الفساد. مع صدق التوكل، و العزم، و قوة الإرادة… سيتحقق المراد إن شاء الله تعالى. ألا وهو مغادرة الذيل و الالتحاق بالمقدمة…
    فسيروا بنا إلى الأمام . و اعقدوا العزم على التشييد و البناء. و كونوا بعون الله إخوانا متحابين، متضامنين، كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا.
    و السلام عليكم و رحمة الله.
    الموقع الشخصي : http://b3n6.jeeran.com

    البريد الالكتروني : driss_dkhissi@yahoo.fr

  2. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته …
    أخى أ/ محمد …
    أحييك على كلماتك الرائعة … هذا بالفعل ما يجب أن يحدث … لقد أتى الإسلام و أعطى للمرأة حقها و صار لها الحق فى العلم و العمل … و تبليغ الدعوة … فالعلاقة بين الرجل و المرأة يجب أن يكون أساسها الود و الرحمة و العشرة الطيبة …
    و هذا يتنافى تماما مع ما يحدث الآن …فاللاقة اللآن ليست كذلك … بل هي في أغلب الأحيان تحدى و أحيانا تنقلب إلى كراهية … فالمشكلة بدأت منذ تحرر المرأة من سي السيد .. حيث صار لها حقها في الحياة و العلم …ثم بعد ذلك و فى مصر تحديدا و نظرا للحروب و الأزمة الإقتصادية التى مرت بها البلاد اضطرت المرأة للنزل إلى العمل لتساعد زوجها فى الأعباء المالية … و من هنا بدأت المشكلة حيث صارت المرأة ذات أهمية و مكانة علية و صارت فى كفاءة الرجل و ارتقت فى المناصب … و لكن كبرياء الرجل لم يحب أن تتفوق عليه المرأة … و أصبح يقول لها أنها ترقت فى المناصب لأنها أمرأة … فبدأ العدوان و التحدى … و صارت العلاقة التي خلقها الله قائمة على التسابق و التنافس …
    و الموضوع لا يستحق كل هذا … لماذا يعاند الإنسان الطبيعة ؟ الأأمر بسيط و علينا فقط أن نرجع إلى تعاليم الإسلام حتى تعود الأمور إلى نصابها …
    و أنا والله أتحدث بكل حيادية و لا أنحاز لأى طرف منهما …
    خالص إحترامي و تحياتى لك أخى …

  3. الأخت الفاضلة : الساحرة الصغيرة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحيى نظرتك الواعية وكلماتك الراقية

    بارك الله فيك وأعزك
    أخوك
    محمد

  4. وكما قلت ان العلاقة التي جمعت بين الرجل والمراة منذ الازل هي علاقة احترام متبادل وحب

    ولكن في عصرنا الحالي لم تعد الامور كما كانت اصبح الرجل يريد السيطرة بشتى الطرق والمراةعليها الطاعة او الكبرياء
    لن اقول ان المجتمع باكمله هكدا ولكن نسبة كبيرة

  5. أخي الكريم محمد
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    و الله أخي أصبت في هذه الكلمات بارك الله فيك يا ريت كل واحد منا يفهم أهدافه في هذه الحياة حتى نحقق السعادة و الهدوء و المحبة لا أدري لماذا إذا قلت للمرأة واجبك في البيت بتربية الأبناء و رعايتهم و هذا مو بالأمر السهل فهي ستنشئ أجيالا …و رعاية الزوج ترى ان هذا نقص من كرامتها و ليس فيه تحقيق لشخصيتها و تكلمك عن المساواة التي أكيد فهمناها بالغلط نسينا قول الله تعالى ” الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ ” النساء (34) يكفي يفهم الرجل و المرأة هذه الآية الكريمة لحققنا كرامة المرأة و الرجل و سعادتهما و لما اصبحنا كما نرى و الله المستعان

    الموضوع طويل و فيه الكثير ما يقال …

    جزاك الله خيرا أخي … أتمنى لك التوفيق

    أختك أم علي

    وفقك الله و ايانا

  6. مشاء الله
    تدوينه رائعه أخي محمد .. رائعه ومن العيار الثقيل من الحكم والنصائح ، كلام جميل وفي الصميم فلو كل واحد من الطرفين أعطى الآخر حقه وحنانه لسادة الود والوئام والحب والرحمه ..

    كلام رائع منك ومن معلقينك الكرام ..

    كن بخير

  7. slamnoor
    فى عصرنا الحالى هناك من يريد أن يفسد العلاقة ويحولها لصراع
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الأخت الفاضلة : أم على
    بارك الله فيك ومداخلة طيبة وقيمة
    شرفت تواصلك الكريم
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    MonTexo
    أشكرلك كلماتك الطيبة وزيارتك العطرة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الأخ الفاضل: مساعد
    الأروع هو تعليق وزيارتك المشرفة

    بارك الله فيكم جميعاً
    وأشكرلكم هذا التواصل الطيب
    أخوكم
    محمد

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s